المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أخشى على زوجي من الأخريات


دار القصه
09-04-2008, 04:26 PM
شكوى الزوجة:خوفي عليه سيدمر حياتنا

زوجي رجل جذاب، وهذا ما يكدر صفو حياتي، فانا اخشى ان يتزوج بامرأة اخرى حيث لا تتحفظ النساء في كل مكان نذهب اليه في ابداء اعجابهن به، كما لو كنت غير موجودة. حتى النادلات في المطاعم يمنحنه اهتماما خاصا عن باقي الزبائن، ولا تمانع القريبات والصديقات من تحذيري قائلات «زوجك فيه الطمع فهو شاب رياضي وسيم وحلو اللسان وفوق كل هذا عنده خير».
هذه التعليقات تضايقني، اما زوجي فيستمتع بردود الافعال هذه، أو يشكر قائلتها، أو يبدأ معها حديث مجاملة.. انه يستمتع باهتمام النساء به، ولكنه ينكر ذلك.
لم اكن اتضايق في بداية حياتنا الزوجية الى هذه الدرجة، الا ان نجوميته ازدادت لانه صار اكثر وسامة حاليا منه في الخامسة والعشرين، كما ان كاريزما جاذبيته صارت اشد فتكا، ربما بسبب نجاحه في عمله وزيادة رصيده البنكي. والنتيجة المؤسفة لكل ذلك انني صرت غيورة وشكاكة الى درجة قد تفسد حياتي الزوجية.
زوجي يصر على انه لم يخنّي ابدا، لكن ابي ترك امي وتزوج باخرى اثناء دراستي الثانوية، وتعرضت لتجربة خطبة من شاب يعرف اكثر من فتاة في الوقت نفسه، مما عزز احساسي بان كل الرجال خائنون بالوراثة، لذا حين ارى الفتيات الجميلات يتقربن من زوجي لا استطيع ان اصدق انه لم يخدعني ابدا.
عندما تقدم زوجي لاهلي لخطبتي عرفنا عنه انه انسان طيب وجاد في عمله يساعد الجميع ويتمتع بكل الصفات التي تنشدها اي اسرة في زوج ابنتها. وكانت السنة الاولى من عمر زواجنا هادئة لا يعكرها اي شجار، فانا احب عملي وترقيت فيه سريعا. اما زوجي فلم يكتف بعمله في مجال البناء، بل عمل في شركة لتقسيم الاراضي ثم استقل بالعمل بمفرده فانشأ شركة لتصميم المنازل الفاخرة والحدائق وحمامات السباحة، وبمرور الاعوام ازدهرت هذه الشركة وذاع صيتها.
بعد حملي بطفلنا الاول لاحظت ازدياد اعجاب النساء بزوجي مما جعلني احترق في صمت، وقد اثر ذلك في ثقتي بنفسي، خصوصا بعد ان زاد وزني حوالي عشرين كليو غراما بسبب الحمل، فكنت انفجر غضبا في وجه زوجي بمجرد عودتنا الى المنزل في كل مرة نخرج فيها سويا، وكان دافع الغضب اولا: الغيرة من الاخريات، وثانيا: قبح منظري بالمقارنة بهن.
استمرت حياتنا على هذا المنوال منذ ذلك الحين، فصارت معركة مستمرة تدور حول شكوكي يرتفع فيها صوتنا ثم نلوذ بالصمت لعدة ايام، ثم امتنعنا عن الخروج سويا منذ زمن بعيد، واصبحت حياتنا الجنسية متقطعة لانني نادرا ما اتمتع بالحالة المزاجية الملائمة، فانا اما غاضبة أو منهكة بسبب رعاية الصغيرين (عامين وخمسة اعوام) حيث انني اعمل خارج المنزل وداخل المنزل في رعاية الطفلين وفي مراجعة حسابات شركة زوجي.
احيانا تدفعني شكوكي الى ارتكاب افعال جنونية، فقد التحق زوجي مؤخرا بناد رياضي، وصار يخرج من المنزل في ساعة مبكرة من الصباح – الخامسة – في حين ان النادي لا يفتح ابوابه قبل الخامسة والنصف. مزقتني مشاعر الشك، خصوصا انه كان لا يرد علي اذا اتصلت به.
استمر هذا الحال لعدة اسابيع، وحين سألته قال انه يقرأ الجرائد على الشاطئ قبل ان يفتح النادي ابوابه، ولا يرد على الهاتف لانه لا يوجد انسان عاقل يتصل به في هذا الوقت المبكر.
منذ تلك الواقعة صرت اتفادى زوجي ويتفاداني وازداد التوتر بيننا الى درجة غير محتملة، وبدأنا ننتقد بعضنا البعض حول موضوعات اخرى مثل اهتمامه الشديد بعمله على حساب الاسرة، ورغبته في ان اترك عملي كي اتفرغ للبيت فلا حاجة لنا براتبي لان دخله يكفينا وزيادة.
في الاسبوع الماضي انفجرت غيرتي عليه، فهددني بالطلاق اذا لم اتمكن من السيطرة على شكوكي، وهذه الغيرة التي لا اساس لها.

رد الزوج:أفرح باهتمام وإعجاب النساء

اخطأت حين هددت زوجتي بالطلاق، لكنها لم تدع لي وسيلة اخرى للتفاهم معها واقناعها بان حياتنا الزوجية على شفا الانهيار. انا لم افكر ابدا طوال حياتنا الزوجية في خيانة زوجتي، فلا يوجد سبب واحد يدعوني إلى الاستسلام لامرأة اخرى ممن يحاولن اغوائي، لانني احب زوجتي حبا يملأ كل حياتي لانها امرأة جميلة وذكية ومرحة وام رائعة لاولادي، ثم انها قبل كل شيء صديقتي التي اثق بحكمها على الامور فآخذ بنصيحتها من دون تردد.
وبسبب مساعدتها لي تحررت من العمل في مجال البناء الذي وصلت فيه الى نهاية الطريق من دون اي امل في اي تطور، وبدأت اجني دخلا سنويا ضخما. لكن كل هذا لا يعني انني لم اضق ذرعا بتقريعها المستمر لي في كل مرة. الى متى سأظل اطمئنها واؤكد لها انني لم افعل ما من شأنه تعريض حياتنا للخطر؟
انا افرح – طبعا – باعجاب النساء بي، حيث اشعر بالسعادة والرضا عن نفسي، خصوصا ان زوجتي لا تعبر عن اعجابها بي، بل صارت ترفض العلاقة الحميمة ولم تعد تهتم بعملي، في حين امنحها انا كثيرا من الاهتمام والثناء، وامتدح دائما مظهرها ومهاراتها في رعاية الابناء، لكنها لا تتقبل هذا المديح.
اهتمام النساء بي لا يعني سوى ابتسامة أو نظرة عابرة أو مجاملة ولا تتخطى ابدا هذه الحدود حيث اشمئز من النساء والفتيات اللاتي يشاكسن الرجال في الاماكن العامة. الذنب ليس ذنبي، ولا استطيع ان افهم سبب استياء زوجتي مني، حتى صارت في السنوات القليلة الماضية لا تستطيع السيطرة على مشاعر الغيرة، فصرت اخشى الخروج معها، فهي اما تتشاجر معي خارج البيت فيتفرج علينا الناس واما تنفجر غضبا بمجرد عودتنا الى المنزل.
اعلم ان مشاكسة النساء لي تجرح مشاعرها في العمق وذلك بسبب ما حدث من والدها وخطيبها السابق، الا ان عدم وفائهما لا يجعل كل الرجال خائنين. انا عن نفسي لم افعل ابدا ما من شأنه تقويض ثقتها بي، وقد ضقت ذرعا بشجارها معي، والتهم التي تلقيها في وجهي، وابتعادها عني الا فيما يخص الولدين واللقاءات العائلية، لذا فانا افتقد السعادة التي عشناها معا كزوجين بما في ذلك حياتنا الجنسية الدافئة.
انا اصغر اخوتي الستة لابوين محبين لم يهتما بنا، حين كان ابي يعمل لساعات طويلة وكانت امي تدير المنزل. وعندما استعيد الماضي اجد نفسي ضائعا في الزحام، فلم يكن والداي يثنيان علي أو يشجعانني على التفوق الدراسي، وكان اخي الاكبر دائم السخرية من شكلي، ويؤكد لي انني لن انجح في اي شيء، لذا نشأت خجولا غير واثق من نفسي. وفي السادسة عشرة من عمري اتجهت إلى ممارسة رياضة كمال الاجسام فبدأت الفتيات يشعرن بوجودي ويبتسمن في وجهي، وصرت اسعد بهذا الاهتمام.
عندما قابلت زوجتي واعجبتني لم اكن اتخيل ان تحبني لانها متخرجة من الجامعة، اما انا فلم اكمل تعليمي. انا احب كل شيء في زوجتي الا غيرتها التي كشفت عن نفسها في وقت مبكر. فهي تقيم الدنيا ولا تقعدها اذا نظرت لي امرأة أو ابتسمت لي، واذا حاولت تبديد هذه الافكار تزداد غضبا وثورة.
وتعقدت الامور اكثر واكثر بعد انجاب الطفلين وانشغالي في اعمال الشركة لان اعجاب النساء بي ازداد خلال السنوات الخمس الماضية لان ثقتي بنفسي ازدادت، ولاول مرة في حياتي صرت راضيا عن نفسي. فانا اب لولدين جميلين وتاجر ناجح في عملي، وعادة ما يقولون ان الثقة هي سر الجاذبية.
ولسوء الحظ كلما ازداد تهافت النساء عليّ ازدادت شكوك زوجتي في اخلاصي لها، فتباعدت عني ونفرت مني جنسيا، وصرنا ندور في دائرة مفرغة. واتجهت هي الاخرى لتولي مهام وظيفية تخص زميلاتها حتى تقضي اكبر وقت خارج المنزل، في حين اننا لسنا بحاجة الى المال الذي تكسبه من عملها. وانا لا ارغب ان تتولى الخادمات رعاية اولادي طوال الوقت، واظن انها تفعل ذلك عمدا كي تعاقبني.
انا احب زوجتي، لكني لا استطيع العيش تحت سحابة الشك طوال الوقت وتحت تهديد ثورات غضبها من حين الى آخر، واتمنى ان نجد حلا لهذه المشكلة.

خطوات على طريق الحل

الغيرة وحب التملك يعتبران من قوى تخريب العلاقة الزوجية، وهذان الزوجان حانقان بعضهما على بعض. هي غاضبة لانها مقتنعة ان زوجها سيخونها في نهاية المطاف، وهو غاضب لان زوجته تفتقد للثقة به والاهتمام به. لذا، وعلى الرغم من هذا الموقف المتحفظ، فكلاهما يعلم انه في اوقات السعادة يصبحان اعز صديقين بعضهما لبعض وهذه اشارة جيدة. كما انهما لايزالان منجذبين بعضهما لبعض فكلاهما حسن المظهر فان كان هو وسيما فالزوجة ايضا جميلة، ولا شك في انها هي الاخرى تحظى باهتمام الرجال – وهذا ليس ذنبها – ولكن تركيزها على زوجها لا يجعلها تلاحظ ذلك.
عقدة منذ الصغر
تظن الزوجة بالرجال السوء لان والدها تزوج على امها اثناء سني مراهقتها حيث تكون الفتاة عادة في قمة حساسيتها، مما شكل لها ازمة وتجربة مريرة، ثم تعرضت فيما بعد لتجربة خطبة بشاب يشبه والدها الى حد بعيد مما نمى لديها هذه الفكرة المسبقة عن ان كل الرجال خائنون. ولانها تزوجت رجلا، فلابد انه من هذه الفئة الخائنة، حتى لو لم يغازل النساء أو يخنها بالفعل.
ولانه متهم باستمرار – من وجهة نظرها – صار يتباعد عنها مما قد يجعله في النهاية يخونها، وهذا التحليل قد يدهش كثيرا من الزوجات اللاتي يعتقدن ان الاتصال المستمر بالازواج سيكون له اثر عكسي في نهاية الامر.
غيرة من نجاح الزوج
هذه الزوجة لا تغار فقط من النساء اللاتي يشاغلن زوجها، لكنها تغار من الزوج نفسه. فعند بداية الزواج كانت هي النجمة – هي خريجة الجامعة ذات الدخل المادي الاكبر – في حين يعمل الزوج في مجال البناء. وقد شعرت من دون ان تدري بان درجة تعليمها ونجاحها في عملها يوازنان وسامته وحسن مظهره، لكن ما ان بدأ الزوج في ارتقاء سلم النجاح في مجال عمله وصار العائل الوحيد للاسرة، حتى رجحت كفته عليها، فاصبح من الصعب عليها سماع الناس يمتدحون زوجها على الرغم من كونها تعاني اكثر منه في التوفيق بين عدة مهام داخل وخارج المنزل.
أسباب تعطش الزوج إلى المديح
يتلهف الزوج ايضا لاهتمام النساء به لانه عانى من الاحتياج العاطفي نتيجة لفرط اهمال والديه ومضايقة شقيقه الاكبر له، ولانه يتعطش لقبول الآخرين له لان زوجته لم تمنحه هذا القبول – على الرغم من حجم انجازاته – مما جرح مشاعره وآذاه. ومما زاد اهتمام الآخرين به انه يحسن معاملة من يقدمون له هذا المديح ويقدر لهم مشاعرهم، وهذا يؤدي في النهاية الى مزيد من الغيرة من جانب الزوجة ومزيد من عدم الثقة بالنفس. وعندما يقوم الزوج بالنظر والابتسام والحديث مع الاخريات كرد فعل لمجاملاتهن يفهم من ذلك انه لا يمانع في اقامة علاقات معهن، لذا يتعيّن عليه الحرص من اسلوب استجابته لهذه المجاملات، فعليه ان يغض البصر ويكف عن توزيع ابتسامته العذبة هنا وهناك، وان يمسك بيد زوجته كاشارة على انه يحبها وغير متاح لغيرها. أي أن الزوج قد ساهم في تضخيم المشكلة لدى الزوجة.
أثر نشأة الزوجين
بالرجوع الى كيفية تأثير نشأة كل منهما على ردود الفعل التي بيناها سيتعاطف كلا الزوجين مع مشاعر الالم وقلة الثقة بالنفس التي يعاني منها الطرف الآخر وخطوة بخطوة سيصلان معا الى حل.
الخطوة الأولى:
لابد ان تظل الزوجة اسبوعا من دون ان يصدر عنها اي تعليق على اهتمام النساء بزوجها، وعليه هو ايضا تجاهل معاكسات النساء له. وقد تكون هذه الخطوة صعبة على كليهما، لكن اذا نفذا هذه الخطوة سيشعران بعدوانية اقل تجاه بعضهما البعض.
الخطوة الثانية:
يجب على الزوجة اشعار الزوج بحبها له وقيمته في حياتها من دون تصنع، لكن بالاعتراف الصادق بانجازاته.
ويجب على الزوج في المقابل تأكيد حبه وتفانيه لزوجته ليس من خلال تسميع شعارات عن الاخلاص، ولكن بتمجيد قدرتها على ادارة حياتها المتشعبة الادوار – الامومة والعمل داخل المنزل والوظيفة – وباتباع هذه النصيحة سيخف التوتر وستلين الزوجة امام دفء عواطف الزوج، وقد يعودان مرة اخرى لاستئناف حياتهما الجنسية المتأثرة بمشاكلهما.
الخطوة الثالثة:
لابد من التركيز على مشكلات جانبية عدة كرغبة الزوجة في تولي مهام زميلاتها وافراط الزوج في الانغماس في العمل واعتقاد الزوجة بان الزوج لا يقوم بدوره في رعاية الابناء.
وهنا يصبح على الزوجة تعلم الرفض اذا طلب منها احدهم مهاما تفوق قدرتها، ومن ثم يصبح على الزوج التوقف عن حث الزوجة على ترك العمل بحجة انهم ليسوا بحاجة إلى راتبها، لان ذلك يشعرها بان وظيفتها لا قيمة لها.
على الزوج ايضا الامتناع عن مواصلة عمله من داخل المنزل، وان يعتبر الساعات التي يقضيها بداخله مكرسة كليا للاسرة ويزيد من الوقت الذي يقضيه مع الولدين.



القبس

الشقردي
09-04-2008, 10:31 PM
خايفة لا يطير منها

يحق لها

ان طار من بيفكر فيها عقب

دار القصه
10-04-2008, 01:43 AM
خايفة لا يطير منها

يحق لها

ان طار من بيفكر فيها عقب

صدقت خصوصاً وخطيبها الاول طار منها

لذلك الخوف دائما ملازمها

تسلم على مرورك اخوي

الـ غ ـالـي
10-04-2008, 05:49 AM
هاي تفكير الحريم

حتى لو الرجل مايشوف برع بعد الوسواس يذبحهم

تحياتي

غ

روعة احساس
10-04-2008, 09:26 AM
احس ان اغلبية الرياييل عيونهم زايغة

مايملى عيونهم اللي عندهم

احنا مب سالفة ان نخاف نخسرهم

الا نخاف العيال يخسرون شي اسمه ابو

ام الزري
10-04-2008, 01:08 PM
الرجال لو كل كنوز الدنيا في بيته لازم العيون تدور برع

دار القصه
10-04-2008, 03:56 PM
هاي تفكير الحريم

حتى لو الرجل مايشوف برع بعد الوسواس يذبحهم

تحياتي

غ

المرأه بطبعها غيوره وغيرة المرأه شي حلو

وصدقني ان اي امرأه لا تغير على زوجها ان الزوج بيزعل

يحس انها ليس لديها اهتمام به..

لكن اذا زادت الغيره عن حدها فهذا يعتبر مرض وغير مستحبه

تسلم على مرورك اخوي

دار القصه
10-04-2008, 04:01 PM
احس ان اغلبية الرياييل عيونهم زايغة

مايملى عيونهم اللي عندهم

احنا مب سالفة ان نخاف نخسرهم

الا نخاف العيال يخسرون شي اسمه ابو

خليه يشوف عاادي اهم شي انه ما يتطاول اكثر من النظر

والرجل هو بطبعه يحب النظر فقط لكن لا يتجاوز النظر..


يعني تبي تفهميني انكم لستم خايفين خسارة الزوج

وهذا كلام غير منطقي اختي للاسف

والطفل بيظل عند والده ولن يخسر كلمة ابو لو حدث الانفصال..

الغيره موجوده عند الزوجات بدون اطفال اختي

لا تكذبي على نفس..



يعطيك العافيه على المرور

دار القصه
10-04-2008, 04:02 PM
الرجال لو كل كنوز الدنيا في بيته لازم العيون تدور برع

بالنسبه للنظر اعتقد انه عادي ان يشوف

لكن لا يتجاوز النظر الى الغزل


يعطيك العافيه اختي على مرورك

احساس الدوحة
16-04-2008, 12:33 PM
لو الزوجه ما تخاف تخسر زوجها

هذا معناه انها ما تعرف قيمته

ولا هو مهم في حياتها

من حقي كزوجه

الحفاظ على زوجي

ومراقبة كل ما يمكن ان يهدم بيتي واستقراري

دار القصه
16-04-2008, 10:42 PM
لو الزوجه ما تخاف تخسر زوجها

هذا معناه انها ما تعرف قيمته

ولا هو مهم في حياتها

من حقي كزوجه

الحفاظ على زوجي

ومراقبة كل ما يمكن ان يهدم بيتي واستقراري

كلامك واقعي اختي اذا كان بأعتدال

لكن اذا زاد الخوف عن الحد المسموح به

اعتقد انه ينعكس على علاقتهم ومنها الخلافات والانفصال لان الثقه تكون

غير موجوده...

يعطيك العافيه على المرور

alreem
17-04-2008, 12:29 AM
الرجال مايملي عينه غير الرمل
والحين الوحده تخاف على زوجها
من كل شي وخاصه اللي عنده كذى تلفون
واللي ناوي تيزوج مسيار
وغيره

دار القصه
19-04-2008, 07:25 PM
الرجال مايملي عينه غير الرمل
والحين الوحده تخاف على زوجها
من كل شي وخاصه اللي عنده كذى تلفون
واللي ناوي تيزوج مسيار
وغيره

الخوف شي زين اختي لكن

لا يزيد عن حده عشان لا ينقلب ضد

فالغيره حلوه لكن لا تزيد عشان الزوج لا يطفش ويهرب..

واعتقد ان الرجل يحب زوجته لما تغير عليه ..

تسلمين على مرورك الطيب

HanoOoda
19-04-2008, 07:37 PM
الغيره شي حلو

بس بحدود المعقول

والمفروض المراهيكون عندها ثقه في روحها

دار القصه
19-04-2008, 08:15 PM
الغيره شي حلو

بس بحدود المعقول

والمفروض المراهيكون عندها ثقه في روحها

صدقتي اختي هنوووده

الله يعطيك العافيه على الرد الجميل