المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ عبدالله الانصاري


الشقردي
28-06-2008, 07:09 PM
خادم العلم الشيخ عبد الله بن إبراهيم الأنصاري
(1333-1410هـ، 1914-1989م)



http://www.majaless.com/up/get-6-2008-vznycrnc.JPG (http://www.majaless.com/up)




هو الشيخ عبدالله بن ابراهيم بن عبدالله بن علي بن رضا بن علي بن حمد بن عبدالعزيز بن عبدالرحيم بن مصطفى بن حمد بن عبدالله بن محمد بن عبادة بن أفلح بن الحسين بن يحيى بن سعيد بن قيس بن سعد بن عباده بن دليم بن حارثه بن أبي خزيمة بن ثعلبه بن طريف بن الخزرج بن ساعده بن كعب الخزرجي الأنصاري


ويرجع نسبه إلى سعد بن عباده سيد الخزرج وسيد الأنصار بعد وفاة سعد بن معاذ الأوسي الذي كان سيد الأنصار

والشيخ رحمه الله يرجع نسبه إلى فرع عريق من فروع الأنصار فهو من بني ساعده وقد جاء في الحديث الشريف عن رسول الله (خير بيوت الأنصار أربع) وذكر منهم بنو ساعده


والشيخ سليل أسرة عربية كريمة، أسرة خير وبر وفضل. هاجرت أصولها من الجزيرة العربية إلى منطقة بر فارس، والتي تشتهر بشيبكوه في ظل ظروف سياسية أو دينية أو اقتصادية.



ولد في مدينة "الخور" بقطر 1340هـ، وكان أبوه قاضياً، وقد تلقى العلم على يد والده، حيث حفظ القرآن الكريم ولما يتجاوز الثانية عشرة، ودرس كتب الفقه الشافعي، والحديث النبوي وعلم النحو واللغة وعلوم الميراث، ثم رحل إلى الإحساء للدراسة على يد علمائها أمثال: الشيخ عبدالعزيز المبارك، والشيخ أبو بكر الملا، والشيخ عبدالعزيز بن صالح، والشيخ عبدالله بن عُمير، والشيخ عبدالله الخطيب وغيرهم.



الشيخ والغوص على اللؤلؤ:

كما عمل بالغوص على اللؤلؤ في أول شبابه، وكان نوخذة في جالبوت سلطان بن خلف، وكان مضرب المثل في شجاعته، وكان إذا نزل في أعماق البحر يطول مكثه تحت الماء لطول نفَسه، وكان يتأخر في الوقت قليلاً بعد إخوانه الذين ينزلون معه للبحث عن اللؤلؤ.


تعمَّق في دراسة الفقه والمواريث والتجويد والحديث والنحو والتفسير، ثم عاد إلى قطر، حيث درس لمدة سنة على والده، ثم سافر إلى الحج وهناك بقي بمكة المكرمة للدراسة بالمدرسة الصولتية التي أنشأها العلامة الدهلوي حيث درس على مشايخ مكة المكرمة أمثال الشيخ محمد عبدالرزاق حمزة، والشيخ محمد بن مانع، والشيخ علوي المالكي وغيرهم، وبعد خمس سنوات من الإقامة بمكة المكرمة للدراسة والتفقه في علوم الدين عاد إلى قطر.



ولم يطل بقاؤه في قطر، حيث سافر بعد سنوات إلى المملكة العربية السعودية، وعمل إماماً وخطيباً ومدرساً في قرية "دارين" بالمنطقة الشرقية، وبعد سنة استدعاه قاضي القطيف ليكون مساعداً له في عمله القضائي، ثم انتقل كمدرس ومدير للمدرسة الرسمية التي أنشأتها وزارة المعارف السعودية، حيث قضى فيها ثلاث سنوات.


وفي سنة 1374هـ ورد خطاب من حاكم قطر الشيخ علي بن عبدالله آل ثاني إلى الملك سعود بن عبدالعزيز يطلب فيه السماح للشيخ الأنصاري بالعودة إلى وطنه الأول قطر، وبعد عودته أسس أوَّل معهد ديني هناك، وأول مدرسة ابتدائيَّة.. هي مدرسة صلاح الدين الأيوبي، ثم يتولى إدارة الشؤون القروية، فإدارة الشؤون الدينية، مع توليه مهام إدارة المدرسة الإبتداية.

ثم بعد ذلك تفرَّغ لإدارتي الشؤون الدينية والقروية، فكان له الفضل في تأسيس مدينة الشمال.. ومدينة خليفة.

ثم تم إنشاء وزارة الشؤون البلدية والزراعة والتي نابت مناب إدارة الشؤون القروية، فبقي الأنصاري مديرًا للشؤون الدينية، مما أسهم في إثراء نشاطها.
في عام (1402هـ،1982م) أنشأت إدارة إحياء التراث الإسلامي بأمر من سمو أمير دولة قطر الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني، وأوكلت إدارتها إلى الأنصاري، وقد حلَّت هذه الإدارة تدريجيًا محل إدارة الشؤون الدينية، وتحوَّلت بعد وفاة الشيخ الأنصاري إلى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.


، ثم تقلّب في مناصب متعددة كان آخرها مدير إدارة الشؤون الدينية، حيث انطلق يؤسس مراكز تحفيظ القرآن الكريم في قطر وخارجها، ويطبع كتب التراث الإسلامي بعد تحقيقها ومراجعتها، ويقوم بتوزيعها على طلبة العلم والمساجد والمراكز والمؤسسات الإسلامية في أنحاء العالم، وقد جاوز المطبوع منها المائة وخمسين كتاباً،



http://www.majaless.com/up/get-6-2008-c47ot123.JPG (http://www.majaless.com/up)


كما اهتم بنشر الدعوة الإسلامية وتفريغ الدعاة والأئمة والمدرسين وتقديم المساعدات المالية للمحتاجين من المسلمين في كل مكان

وإقامة المدارس والمعاهد والمساجد والمراكز واستمرار الدعم لها ورفدها لتنهض في أداء رسالتها الإسلامية، وكان يشرف على بعثة الحج القطرية كما كان يشارك في العديد من المؤتمرات والندوات واللقاءات الإسلامية في مختلف أنحاء العالم، كما كان عضواً في رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة. وكان له نشاط اجتماعي ملموس في عمل الخير والإصلاح بين الناس في داخل قطر وخارجها. كما كان له اهتمام كبير بعلم الفلك وحساباته وهو الذي كان يُصدر التقويم القطري في كل عام.


كان له دور بالغ الأهمية في جمع كلمة المجاهدين الأفغان، وتكوين الاتحاد الإسلامي للمجاهدين الذي انتخب عبدالرسول سياف أميراً له، حيث أقام الأنصاري وليمة كبرى لجميع الوفود المشاركة فرحاً بقيام هذا الاتحاد الذي كانت الآمال معلقة عليه في أن يُسدل الستار على الخلافات التي كان يُذكي أوارها عملاء الشرق والغرب على حد سواء. كان الشيخ عبدالله الأنصاري العلامة المشرقة المضيئة لقطر، حيث كان الناس في أنحاء العالم الإسلامي يذكرون جهوده المشكورة في المجال الدعوي والعلمي والثقافي والمالي والإغاثي، ويدعون لمن يقفون إلى جانبه في أداء رسالته السامية في خدمة الإسلام والمسلمين في كل مكــان.


كان الشيخ رحمه الله خلوقا متواضعا كريما سخيا، وكان ذلك يخرج عنه من غير تكلف . والحق أنه لا يتحدث عن السجايا إلا من كان قريبا من صاحبها ، أو مسافرا معه ، أو متعاملا معه ، ليسبر شخصيته وخلقه ، وأنقل هنا ما كتبه القريبون من الشيخ صداقة وسفرا وعملا : قال الشيخ عبد المعز عبد الستار – حفظه الله : وأشهد لقد كان الشيخ عبد الله الأنصاري – رحمه الله وأجزل مثوبته – من أسرع الناس نهضة في الصريخ , وإغاثة لملهوف , ونصحا لعباد الله , ورغبة في عمل الخير , بل حرصا على خير العمل , ونجدة المحتاج , وإنصاف المظلوم ا.هـ. وقال لي الدكتور عبد العظيم الديب - حفظه الله : كان سريع الاستجابة في الخير ذا مشاعر حية وعواطف جياشة ؛ كان من الذين ينطبق عليهم قول رسول الله e : " مَخْمُومِ الْقَلْبِ صَدُوقِ اللِّسَانِ " رواه ابن ماجة.



http://www.majaless.com/up/get-6-2008-uv8hloqj.jpg (http://www.majaless.com/up)



كان قريب الغور ، طاهر القلب ، في غاية الرقة والسهولة واليسر والبساطة والتواضع غير المتكلف والمصطنع ؛ يدرك ذلك كل من لقيه وعرفه . كما كان ممن أوتي حسن الخلق ، وقد سئل النبي e : ما خير ما أعطي العبد قال : " خُلُقٌ حَسَنٌ " رواه احمد وابن حبان ؛ ففي مجلسه يبدو بسيطا مع الجميع ، فلا يشعر أي واحد في مجلسه أنه يفرق بين الحضور ، بل يشعر كل فرد أنه يهتم به وحده أو يجامله وحده . وقال الأستاذ ناصر العثمان : كان بسيطا إلى درجة متناهية ، لين العريكة ، واسع الصدر ، حليما طيب القلب إلى درجة مفرطة ، تراه دائم المزاح والمرح والابتسام ، لا يجنح إلى الغضب ، ولا يقترب من الغلظة ؛ ومع كل ما كان عليه من وقار كنت تراه يساير الأطفال فيما يفرحهم ، وينزل إلى مستوى البسطاء فكأنه منهم ؛ وعالما بين العلماء ، ورجلا بين الرجال ، فكسب محبة الجميع بذلك واحترامهم وتقديرهم. وقال الأستاذ عمر الخطيب : كان صبورا كاظم الغيظ حليما . هذه بعض سجايا الشيخ رحمه الله تعالى .






والشيخ الأنصاري يرحمه الله كان شعلة من النشاط في شتى الميادين التي تعود بالنفع على الإسلام والمسلمين، فهو خادم للعلم، ساع في الخير، عامل في حقل الدعوة الإسلامية، باذل للمعروف، مصلح بين الخصوم، جامع للقلوب محب للعلماء، معين للفقراء، مؤيد لأصحاب الحق، مشجع لطلبة العلم، ناصح لولاة الأمر. وكان الشيخ الأنصاري رقيق الحاشية، جياش العاطفة، تستثيره أوضاع المسلمين، فيبكي لحالهم، ويتألم لأوضاعهم، ويبذل قصارى جهده للتخفيف من آلامهم وتقديم العون لهم.



http://www.majaless.com/up/get-6-2008-gkcy64e2.jpg (http://www.majaless.com/up)



ولعل أبرز جهوده – رحمه الله - في خدمة العلم كانت في نشره الكتب المفيدة ، فقد كان له جهود في التأليف والتحقيق والمراجعة والعناية بالطباعة والنشر للكتب النافعة ، ولا يزال - رحمه الله - مشتغلا بنشر العلوم ورفع منار الشريعة باعتنائه بالتآليف المفيدة والحرص على نشرها والإفادة منها حتى قضى رحمه الله ؛ وقد كان مجموع الكتب التي كان للشيخ - رحمه الله - دور في الإشراف على طباعتها وإخراجها وتوزيعها على أهل العلم وطلبته 210 كتابا ، وبيانها إحصائيا كالتالي:

فرع العلم عدد الكتب
كتب التفسير وعلومه ومباحثه 29
كتب الحديث وعلومه وشروحه ومباحثه 23
كتب الفقه وأصوله ومباحثه 48
كتب التوحيد والعقيدة 19
كتب السيرة 15
كتب التاريخ 3
كتب التراجم 4
كتب الذكر والدعاء 5
كتب التزكية والآداب والأخلاق 7
كتب الدعوة والفكر 17
كتب العسكرية الإسلامية 1
كتب الوعظ والإرشاد والوصايا 20
كتب اللغة والشعر 15
كتب جامعة 4
المجموع 210
هذا بخلاف ما ألفه وعدده ( 12 كتابا ) ، وما قام بإعداده وعدده ( 13 كتابا ) في علم الفلك وغيره فيكون مجموع ما أخرجه من الكتب ما بين تأليف وإعداد وتحقيق وعناية بالنشر والطباعة ( 235 كتاب)

قد كان للشيخ - رحمه الله - جهودا ملموسة في جوانب كثيرة لخدمة الإسلام والمسلين ؛ فقد جاب الشيخ كثيرا من أقطار الأرض حاملا رسالته داعيا إلى الله تعالى قائما بعلمه عاملا به فرحمه الله تعالى رحمة واسعة . قال الشيخ عبد القادر العماري : وما سفراته ورحلاته في العالم الإسلامي إلا من أجل خدمة الإسلام والمسلمين وتقديم ما يستطيعه من دعم مادي ومعنوي لمختلف المشاريع الإسلامية . وكان من إجابات الشيخ عبد اله الأنصاري - رحمه الله - عن سؤال الأستاذ محمد المجذوب عن الغاية والأثر من سفراته الكثيرة أن تنقلاته في مختلف بقاع المعمورة تقصيا لأحوال المسلمين ودراسة لأوضاعهم قد وضعت يده على مشكلاتهم واحتياجاتهم ، وكان لذلك أثره الطيب في نفوس أولي الأمر الذين سرعان ما استجابوا للواجب وأسهموا في علاج تلك الأوضاع بما قدر الله لهم من التوفيق .

وتحدث فضيلته عن بعض هذه الإسهامات التي شارك في تحقيقها ، حيث أنشئت المساجد والمدارس ودور اليتامى وما إلى ذلك في شتى الأقطار كالهند وباكستان وأفغانستان وكوريا والفلبين والسودان وأمريكا وبريطانيا وغيرها من البلاد الأفريقية والأسيوية والأوربية ؛ وإلى جانب ذلك بدأ تدفق آلاف الطرود من المطبوعات الإسلامية على مسلمي تلك الأقطار من قبل حكومة قطر. كما سُجلت للشيخ مواقفه العظيمة في نصرة إخوانه المسلمين في بقاع الأرض : في فلسطين وفي أفغانستان وفي الفلبين وفي الهند وفي أريتريا وغيرها.




http://www.majaless.com/up/get-6-2008-431ftnr7.jpg (http://www.majaless.com/up)





ولقد اختار الله الشيخ الجليل إلى جواره، بعد مرض ألمَّ به، حيث غادر دنيانا إلى الدار الآخرة يوم 14-3-1410هـ (الموافق 15-10-1989م). نسأل المولى الكريم أن يغفر لنا وله وأن يتغمده برحمته ويدخله في جنته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

وقد أمَّ الصلاة عليه سماحة الشيخ عبد الله بن زيد المحمود قاضي القضاة ومفتي الديار القطرية، وألقى سماحة الدكتور الشيخ يوسف القرضاوي كلمة تأبينية حُفرت في القلوب وتناقلتها العقول، وقد غصَّ جامع قطر الكبير (مسجد الشيوخ) بالمصلين، حتى كان يقام صفُّ لمصلي الجنازة بين الصفين، ومع ذلك تعبأت الساحات الخارجية للمسجد، وأغلقت بعض الشوارع المحيطة بالمسجد.
وقد استمر مجلس عزائه لمدة زادة عن العشرة أيام، وظل المعزون يتوافدون بعد ذلك بقرابة الشهر.
رحم الله الأنصاري، فقد وهب نفسه للإسلام والمسلمين، وأعطى للعلم جلَّ حياته فحقَّ أنْ يُلقَّب: "بخادم العلم".


إن الشيخ الأنصاري كان جماعة في واحد، أمة في فرد، همة عالية ونشاطاً متواصلاً، كبرت همته فأثقلت على جسمه وشيخوخته. إن الجماهير الغفيرة التي احتشدت للصلاة عليه في المسجد الكبير بالدوحة ضاق بها المسجد على سعته، وإن الجموع الحاشدة التي خرجت تودعه إلى مثواه، لم تشهد قطر لها مثيلاً في تاريخها انتهى.


إن العارفين للشيخ عبدالله الأنصاري، ســيظلون يذكرون له مواقفه ومآثره، وإن المؤسسات والمراكز الإسلامية ودور القرآن الكريم، والأيتام والأرامل في جميع أنحاء العالم الإسلامي الذين وصلتهم مساعداته لن ينسوا هذا الرجل العالم العامل، والداعية المجاهد، وسيدعون له جزاء ما قدَّم من خير، وإنني لأدعو تلامذته وإخوانه وأبناءه وفي مقدمتهم الأخ محمد عبدالله الأنصاري، أن يواصلوا السير في الطريق الذي سار عليه شيخنا وأستاذنا الجليل، لأنه الطريق الموصل إلى مرضاة الله تعالى.




أبناء الشيخ :

للشيخ عبد الله رحمه الله سبعة أبناء ذكور أكبرهم محمد وبه يكنى، وكنية ابنه محمد أبو عمر.
ثم من بعده عبد العزيز ثم ابنه عبد الرحمن ثم ابنه الشيخ إبراهيم،ثم جابر ثم أحمد ثم علي وهو أصغر أبناء الشيخ.
وقد توفي للشيخ بعض الأبناء في حياته فصبر على فقدهم، واحتسب الأجر من الله تعالى.

ام الزري
28-06-2008, 08:00 PM
سلمت ودمت وماقصرت على العرض الوافي للشيخ الانصاري
والله لا يحرمنا من جديدك

بنت قطر
29-06-2008, 12:35 AM
تسلم على الموضوع المميز والجهد المبذول

بصراحه كفيت ووفيت وماقصرت

الــ غ ـــاليـه
29-06-2008, 02:32 AM
ماقصرت يالشيخ على هالموضوع الحلو


ويعطيك ربي الف عافيه

الشقردي
29-06-2008, 09:43 AM
سلمت ودمت وماقصرت على العرض الوافي للشيخ الانصاري
والله لا يحرمنا من جديدك

ولا يحرمنا من تواصلج الشيخة

الشقردي
29-06-2008, 09:43 AM
تسلم على الموضوع المميز والجهد المبذول

بصراحه كفيت ووفيت وماقصرت

الله يسلمج


والشيخ يستحق منا اكثر من ذلك


رحمه الله واسكنه فسيح جناته

الشقردي
29-06-2008, 09:44 AM
ماقصرت يالشيخ على هالموضوع الحلو


ويعطيك ربي الف عافيه

الله يعافيج

سعيد بردج

روعة احساس
29-06-2008, 12:38 PM
الله يرحمه

تسلم ايدك اخوي على التقرير الوافي عن هالعالم اللي خيره لين الحين موجود

الله يعطيك مليون عافية

الشقردي
29-06-2008, 01:33 PM
الله يرحمه

تسلم ايدك اخوي على التقرير الوافي عن هالعالم اللي خيره لين الحين موجود

الله يعطيك مليون عافية

الله يعافيج اختي


وهذا واجب علينا التذكير باهل الخير والعلم

احساس الدوحة
29-06-2008, 07:05 PM
تقرير رائع

كان رفيج الوالد

الله يرحمهم

الشقردي
29-06-2008, 07:38 PM
تقرير رائع

كان رفيج الوالد

الله يرحمهم

الله يرحمهم جميع

الطواش
30-06-2008, 12:24 AM
مشكوور اخوي الشقردي على هالمعلومات عن الشيخ الله يررحمه ويغفر لهــ ..

الشقردي
30-06-2008, 03:33 AM
مشكوور اخوي الشقردي على هالمعلومات عن الشيخ الله يررحمه ويغفر لهــ ..

العفو اخوي

هذا واجب

الـ غ ـالـي
30-06-2008, 06:09 AM
الله يرحمه برحمته ان شاء الله

يعطيك العافيه بوشقره عالمجهود الطيب

تحياتي

غ

أمة الرحمن
30-06-2008, 08:01 AM
رحمه الله وغفر له واسكنه فسيح جناته
ورحم جميع موتى المسلمين
ما شاءالله عيشه يغبط عليها
ما أجمل ان يعيش الانسان وهو يحمل هم هذا الدين ويكرس نفسه لخدمته وخدمة المسلمين
تقرير طيب ومؤثر جدا لحياة الشيخ
جزاك الله خيرا

الشقردي
30-06-2008, 09:48 AM
الله يرحمه برحمته ان شاء الله

يعطيك العافيه بوشقره عالمجهود الطيب



الله يعافيك اخوي

الشقردي
30-06-2008, 09:49 AM
رحمه الله وغفر له واسكنه فسيح جناته
ورحم جميع موتى المسلمين
ما شاءالله عيشه يغبط عليها
ما أجمل ان يعيش الانسان وهو يحمل هم هذا الدين ويكرس نفسه لخدمته وخدمة المسلمين
تقرير طيب ومؤثر جدا لحياة الشيخ
جزاك الله خيرا

وجزاج ربي الفردوس الاعلى

أم سعيد
30-06-2008, 11:33 PM
رحم الله شيخنا الجليل

وعوض الأمة الاسلامية خير

لازلت أتذكر نبأ وفاته رحمه الله ..



تقرير رائع بوركت الجهود

الشقردي
01-07-2008, 02:42 PM
رحم الله شيخنا الجليل

وعوض الأمة الاسلامية خير

لازلت أتذكر نبأ وفاته رحمه الله ..



تقرير رائع بوركت الجهود

بارك الرحمن فيج اختي


وهو واجب علينا

الملاك
04-07-2008, 10:10 PM
كفو شقردميتوووووووووووووو


يعطيك ألف عافيه على هالتقرير الشامل :006:

الشقردي
05-07-2008, 03:45 AM
كفو شقردميتوووووووووووووو


يعطيك ألف عافيه على هالتقرير الشامل :006:

الله يعافيج اختي


ولو واجب

حنونـــــــه
05-07-2008, 05:21 AM
هؤلاء هم النجوم في سماء العلم

هم أولئك اللذين وضعوا لهم بصمة في حياتهم

اللهم إغفر له وارحمه وجازه عنا خير الجزاء

سلمت يمناك اخوي على هذا الطرح الرائع

الشقردي
05-07-2008, 06:14 PM
هؤلاء هم النجوم في سماء العلم

هم أولئك اللذين وضعوا لهم بصمة في حياتهم

اللهم إغفر له وارحمه وجازه عنا خير الجزاء

سلمت يمناك اخوي على هذا الطرح الرائع

سلمتي ودمتي اختي

R 7 A L
09-07-2008, 09:52 AM
الشيخ عبد الله بن إبراهيم الأنصاري


علم من أعلام قطـــــــــــــــر



رحمت الله عليـــــــــــــــة وعلــــــــــــــى جميع أموات المسلمين



الشقردي

أشكرك على هذا الطـــــــــــــــرح الراقي


تحيـــــــــــــــــاتــــــــــــــــي

الشقردي
09-07-2008, 05:08 PM
الشيخ عبد الله بن إبراهيم الأنصاري

علم من أعلام قطـــــــــــــــر

رحمت الله عليـــــــــــــــة وعلــــــــــــــى جميع أموات المسلمين

الشقردي

أشكرك على هذا الطـــــــــــــــرح الراقي


العفو اخي الكريم


والشيخ يستحق منا اكثر من ذلك

قلم رصاص
10-07-2008, 06:38 PM
الله يرحمة ويغفرله ويسكنه الفردوس الاعلى


جزاك الله خير اخوي الشقردي

العكاسه
11-07-2008, 12:57 AM
الله يعطيه العافيه....
وجعل ذالك في مزن حساناته....

الشقردي
11-07-2008, 08:41 PM
الله يرحمة ويغفرله ويسكنه الفردوس الاعلى


جزاك الله خير اخوي الشقردي

وجزيتي الفردوس الاعلى اختي

الشقردي
11-07-2008, 08:42 PM
الله يعطيه العافيه....
وجعل ذالك في مزن حساناته....

حياج الله اختي

مرهفة إحساس
20-07-2008, 09:52 AM
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته

سلمت يمينك شقردينااا تقرير متكامل ورائع

الشقردي
22-07-2008, 01:30 AM
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته

سلمت يمينك شقردينااا تقرير متكامل ورائع

سلمتي ودمتي اختي