المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا لي ولا لك ولا للبطاط قصة تراثية يمنية قديمة اصيلة


دار القصه
23-01-2009, 12:50 AM
لا لي ولا لك ولا لبطاط )
أو
وأعطيناهم الحصان كمان ..!


يحكي القاضي محمد إسماعيل العمراني فيقول :ــ
كان هناك امرأة صنعانيه فيها تغفيل ، وقد توفي أبوها وأمها منذ فترة ،
وفي يوم من الأيام كان زوجها في عمله ، وهي جالسة في البيت ، فدق عليها
باب البيت ، رجل دجال ،ففتحت له ،فقال أنت فلانه ، وأبوك فلان ، وأمك فلانه ،
( بلغه أهل صنعاء ،وفيها إبدال كاف مؤنث شيناً أبوش فلان وأمك فلانه ، وامش فلانه )
قالت : نعــم ، فقال :أبوك وأمك اليوم يتعرسوا (او يتزوجوا ) في الجنة
( أي يعمل لهما عرس في الجنة ) وهما يحتاجان إلى ملابس لزوم العرس ،
والزفة ، فقالت : صدق ؟!
لابد أن احضر لهما أحسن الملابس .. لاكن من انت ؟ قال الدجال : مزين البلى
((( والمزين هو حلاق .. والقاعدة في اليمن أن المزين او الحلاق كالخادم يوم العرس
فيسعى في تحصيل ما يحتاجه العروسان وأهل البلى / أي الموتى ))) ، فقالت :
مرحبا ً أعطني خمس دقائق لأجمع لك خير الملابس ( راعي لي شوية )
ثم جمعت له صرتين كبيرتين واحدة فيها ملابس رجال لأبيها ، و الأحرى
ملابس نساء لأمها ، فأخذها الدجال مسرعا ً وبعد قليل جاء زوجها من عمله متعباً
، فلما فتحت له الباب قالت: قولي لي ( أي : قل لي ) جنه
( (( جنه وهي عبارة صنعانيه معناها هنأني ,, .. وهي من امثال نساء صنعاء
(جنه لش ) قالت بعد مه وجنه بمعنى هنيئا ً ، ولش : لك ، وبعد مه : بعد أي
جهد واي انتظار ، يضرب لمن يظفر بحاجته بعد طول معاناة لها وصبر عليها .)))
فقال : لماذا ؟ قالت : قول لي جنه ، قال : جنه لش ، قالت : أبي وأمي عيتعرسوا
( أي : سوف يتعرسون ) في الجنة ، فقال كيف ؟ فحكت له الحكاية كلها .، فصاح بها وقال
: أنت غبية بلهاء ، هيا جهزي لي الحصان حتى ألحق هذا الدجال اللص بسرعة ،
فجهزت له الحصان فركب عليه وأغذ السير ( أي : أسرع ) حتى رأى من بعد الدجال
وفي يديه الصرتان والتفت الدجال فرآه ، فأدرك انه زوج المرأة التي خدعها ،
وفكر بسرعة في كيفيه الخروج من هذا المأزق ، وفي أثناء تفكيره رأى رجلاً أصلع يحرث
في قطعه أرض بجوار جبل وبجواره كومه قش الكبيرة ، فاقبل الدجال ناحية الرجل الأصلع ،
وخبأ الصرتين في كومة القض ، ثم قال الدجال للرجل الاصلع : أترى الرجل القادم على
الحصان هناك ، أنهو مرسل من قبل السلطان ليصنع من رؤوس الصلع بطاطا ً
( البطاط : عن إناء من الجلد ، يوضع فيه الصيط أي الزيت ) ، وكان الرجل الاصلع غبيا ً
مغفلاً فصدقه وقال له : وما العمل قال الرجال الدجال : أرى إن تحاول الهرب منه فتصعد
على الجبل فلا يصل إليك فنفذ الرجال الاصلع ما أشار عليه الدجال ، وعندما وصل
زوج المرأة إلى الدجال سأله : ألم تر رجلاً يحمل في يده صرتين ؟ فقال الدجال نعم
، هذا الذي صعد فوق الجبل فقال زوج المرأة : ولكني لا استطيع أن أطارده وإنا فوق
الجبل وأنا على الحصان ، فقال الدجال : دع عندي الحصان أحفظه لك حتى تصعد
على الجبل وتمسك بالرجل ، فقال زوج المرأة : شكرا ً لك ، ولكن حافظ على الحصان
، فقال الدجال : نعــم ، نعم ، طبعا ً .

ثم صعد زوج المرأة على الجبل ليطارد الاصلع ، فلما أبصره الاصلع يطارده ، تأكد انه
يصنع من صلعته بطاطا ً ، فلما اقترب زوج المرأة من الأصلع ، كان يقول له وهو يطارده
: خذ واحدة ودع واحدة ( وهو يريد بقصده الصرتين ) والرجل الأصلع يضرب على رأسه
ويقول : والله ما معي الا هذه ( وهو يريد صلعته ) .

وفي النهاية أخذ الرجل الاصلع حجرا ً مدبدبا ً ، وتوقف عن الجري وأخذ يضرب رأسه
بالحجر ليشجنها ، ويقول : لا لي ولا لك ولا للبطاط ( وهذا مثل صنعاني ، يقال في
الشي الذي لا تستفيد منه انت ولا غيرك ) ، فلما رآه زوج المرأة يفعل هذا استفسر
عن السبب ، فحكى له ، وعرف انه ليس هو اللص الذي خدع زوجته ، وتبين له ان
اللص هو الذي ترك عند الحصان ، فنزل مسرعاً فرأى اللص على بعد لا يمكن الوصول إليه ،
وقد ركب الفرص ووضع إحدى الصرتين في ناحيه على الفرس والصرة الأخرى في الناحية
الأخرى ، فعلم أنه قد ضاع منه الفرس او الحصان كما ضاعت الصرتان ، وانه خُدع كما
خدعت زوجته ، فعاد الى بيته متعبا ً محسورا ً مخزيا ً لا يدري ما يقول لامرأته ،
وقد وبخها وشتمها على صرتين ، فماذا ستقول له وقد أضاع الحصان ؟! فلما
وصل وفتحت له قالت : ما فعلتم ؟ فقال بسرعة : وجدناه صدقا ً وزفتهم يوم الخميس ،
ولم يكن لديهم حصان ، ( فديت لهم الحصان ) ((( هذا المثل يقال فيمن غلب
مرتين ( أو بلغه أهل صنعاء : زادوا عليه مرتين )


ومثل ما قال القاضي محمد للدكتور محمد غنيم ( عندما أرسل احد أولادة لتحصيل
دين ، كان عند احد الناس ، ولما وصل ابن القاضي الى المدين استطاع
هذا الأخير ان يقترض منه مبلغا ً ثانيا ً بالاضافه إلى الأول ، فلما عاد ابن القاضي
الى البيت سأله القاضي : ماذا فعلت ؟ ، فقال ادينا لهم الحصان كذلك
( أعطيناهم الحصان ) ففهم القاضي ما وقع فأعطيناهم الحصان كذلك ليتمخيلوا عليه
( أي ليختالوا عليه)!.

روعة احساس
23-01-2009, 08:41 PM
قول لي جنه يادار القصة

بعد عناء طويل فهمت القصة

عجبتني القصة

تسلم الايادي اخوي

الله يعطيك العافية

غــزل
23-01-2009, 09:01 PM
هههههههههههههههههههههههههه

تجنن القصــــــــــــــــــــــه

طبعا تلخبطت اشوي فيها

لانك الله يهديك المفترض تترك القصه وشأنها بعيده عن معنى الكلمات
ثم تفرد الكلمات بآخــــــر الموضوع عشان يفهم القصه بدون لخبطه

وشكرا

أمواج
23-01-2009, 09:26 PM
رائعة القصة


يعطيك العافية أخوي

إسلامية
23-01-2009, 10:36 PM
جزاك الله خيرا


وبصراحة الرجل وزوجته ينطبق عليهم المثل القائل :


(( وافق شنن طبقه ))

ام الزري
23-01-2009, 11:08 PM
جعلك تسلم على القصة الروعه ..
والله لا يحرمنا من جديدك

دار القصه
24-01-2009, 01:06 AM
قول لي جنه يادار القصة

بعد عناء طويل فهمت القصة

عجبتني القصة

تسلم الايادي اخوي

الله يعطيك العافية

الله يسلمك ويعافيك اختي روعه احساس

والحمدلله انك فهمتي القصه


ومبروكه وهنيئا لك وجنه ياروعه

دار القصه
24-01-2009, 01:09 AM
هههههههههههههههههههههههههه

تجنن القصــــــــــــــــــــــه

طبعا تلخبطت اشوي فيها

لانك الله يهديك المفترض تترك القصه وشأنها بعيده عن معنى الكلمات
ثم تفرد الكلمات بآخــــــر الموضوع عشان يفهم القصه بدون لخبطه

وشكرا

العفو اختي اهمشي انك فهمتيها

يعطيك العافيه على مرورك

دار القصه
24-01-2009, 01:11 AM
رائعة القصة


يعطيك العافية أخوي

الله يعافيك اختي

والرائع مرورك الغالي

دار القصه
24-01-2009, 01:34 AM
جزاك الله خيرا


وبصراحة الرجل وزوجته ينطبق عليهم المثل القائل :


(( وافق شنن طبقه ))

وجزاج ربي الجنه اختي

وتسلمين على مرورك

دار القصه
24-01-2009, 01:37 AM
جعلك تسلم على القصة الروعه ..
والله لا يحرمنا من جديدك

الله يسلمك اختي ام الزري


ومشكوره على مرورك الغالي

الشقردي
24-01-2009, 09:23 AM
كسر خاطري الاصلع

بط راسه المسكين

كله بسبة غباء حرمة

دار القصه
24-01-2009, 07:06 PM
كسر خاطري الاصلع

بط راسه المسكين

كله بسبة غباء حرمة



ههههههههههههههه



تسلم على المرور اخوي

مهندسة كيفي
24-01-2009, 07:40 PM
تسلم يا دار ع القصه .. عساك ع القوة ...

مع انه عيوني عورتني .. يا ليت تكبر حجم الخط ..

خبرك عندنا شياب بالمجالس ..

أم سعيد
24-01-2009, 11:33 PM
قصة ظريفة

تسلم أخوي

دار القصه
25-01-2009, 06:51 AM
تسلم يا دار ع القصه .. عساك ع القوة ...

مع انه عيوني عورتني .. يا ليت تكبر حجم الخط ..

خبرك عندنا شياب بالمجالس ..

الله يسلمك اختي مهندسه


وما اعتقد انك شيببه ههههههههههه

وان شاء الله نكبر الخط المرات القادمه عشان عيونك

مشكوره على المرور

دار القصه
25-01-2009, 06:53 AM
قصة ظريفة

تسلم أخوي

الله يسلمك اختي


ومشكوره على مرورك

لؤلؤة قطر
25-01-2009, 11:54 AM
الغباء من الزوجه صدقة الدجال


والزوج كملها


والقصه شفتها بالتلفزيون


مشكوره على الموضوع

دار القصه
25-01-2009, 08:05 PM
الغباء من الزوجه صدقة الدجال


والزوج كملها


والقصه شفتها بالتلفزيون


مشكوره على الموضوع

العفو اخوي


وتسلم على المرور

اخر العنقود
25-01-2009, 09:07 PM
هههههههه ياعزتا لابوصلعه الحين صار ابوصلعه وفلقه :em03:

بس المعروف عن اهل اليمن نباهتهم وذكاءهم
عاشرتهم كثير واقدر اقول انهم نبيهين ورجال تحطهم على يمناك

دار القصه
26-01-2009, 02:19 PM
هههههههه ياعزتا لابوصلعه الحين صار ابوصلعه وفلقه :em03:

بس المعروف عن اهل اليمن نباهتهم وذكاءهم
عاشرتهم كثير واقدر اقول انهم نبيهين ورجال تحطهم على يمناك

صدقت اخوي لكن في اي مجتمع قد تجد الغبي


تسلم على مرورك اخوي اخر العنقود

..الجوري..
26-01-2009, 07:23 PM
هههههههههههههههههه ...

قصه حلوه ...

يعطيك العافيه اخوي دار القصه ...

ننتظر يديدك ..

دار القصه
26-01-2009, 10:17 PM
هههههههههههههههههه ...

قصه حلوه ...

يعطيك العافيه اخوي دار القصه ...

ننتظر يديدك ..

الله يعافيك اختي الجوري

وتسلمين على مرورك الكريم

بن عزان
12-02-2009, 01:17 PM
اخي العزيز دار القصة قصصك جميلة جداً وفيها حكمة والذي ارجوه منك ان تكتب بالفصحى ولا مانع من شرح المثل ان وجد باللهجة اليمنيه الجميلة 00وتسلم اخي العزيز على المجهود الذي تبذله 000 والسلام

دار القصه
13-02-2009, 09:49 PM
اخي العزيز دار القصة قصصك جميلة جداً وفيها حكمة والذي ارجوه منك ان تكتب بالفصحى ولا مانع من شرح المثل ان وجد باللهجة اليمنيه الجميلة 00وتسلم اخي العزيز على المجهود الذي تبذله 000 والسلام

الله يسلمك اخوي بن عزان

واعتقد ان الحكايا التراثيه تكون بلهجتها الاصليه


واذا حد يبي يستفسر عن كلمه او جمله ممكن انا افيده
بمعناها


ويعطيك العافيه عل مرورك الغالي

السامر
19-08-2009, 04:54 AM
جنة لك...