المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمــاه بــعــد عــام ...


إسلامية
01-03-2009, 11:44 PM
لا زلت يا أمي أتذكر ذلك اليوم العصيب

يوم ليس كباقي الأيام

يوم اختلطت فيه مشاعري

بين الخوف والأمل


نعم خائفة لأني من بحثت وسعيت للسفر

ومن ثم كان إصراري وإقناعي لكي

وبعد أيام وأسابيع طويلة

نجحت في إقناع الأسرة

وتم اتخاذ القرار الذي كنت تخافين منه

ولكن كما عهدتك دوما متوكلة على الله جل وعلا

أماه

يوم 28/1/2008م

طبع في ذاكرتي ولن أنساه ما حييت

نعم ... أذكر بأنك تعرضتي لعدة عمليات

ولكني كنت صغيرة في ذلك الوقت

أما في هذا التاريخ فكان الوضع مختلف جدا

أماه

أعلم أنك لم تنامي ليلتها ... ولا أنا

ولكني تظاهرت بذلك من أجلك

ويا الله كم هي ساعات الليل طويلة

وطويلة جدا

أردت أن أفتح عيني لأراك بخير

تخيلاتي لا تنتهي ...

يا الله صبرني واربط على قلب أمي


جاء يوم جديد ...

يوم ليس كباقي الأيام

والتفت الأسرة حولك لتشعري بالأمن والأمان

ومع ذلك ... اشعر بأنفاسك الثقيلة رغم ابتسامتك الحزينة

أرى ضغطك قد ارتفع ... فاطمنك بأن لا تخافي

فتردين علي قائلة :

بل أنتي لا تخافي علي ...

أماه وأنتي في هذا الموقف العصيب تخافين علي

تخافين أن أفزع و أبكي

فوالله يا أمي الغالية لو بكيت دما لن أوفيك حقك

نعم اعترف أني بكيت أياما طوال دون أن تريني

ولكن إحساس الأم كبير جدا جدا

فتشعر بأبنائها مهما حاولوا

سرنا معك ... إلى أن منعنا

عدنا لإنتظارك ولكنها ساعات طوال

فخرج الأخوة ... ولكني أبيت الخروج معهم

وها أنا أمشي بين غرفتك وغرفة العمليات لعل الساعات تمشي معي

ثم نفذ صبري وزاد قلقي وخوفي

فقررت أن أدخل إلى غرفة العمليات

أريد من يطمني ولو بكلمة ...

انظر من خلال النافذة الصغيرة ولكن لا أرى أحدا ولا أسمع صوتا

فإذا بصوت من خلفي يقول : هل تريدين الدخول

فالتفت قائلة : نعم

فقالت : اضغطي هذا الزر وسيفتح الباب

يا الله ... بهذه السهولة

حينها أدركت بأني لا أرى أمامي بالفعل

ضغطت الزر .... ودخلت

ويا ليتني لم أدخل

لم أرى بشرا أمامي

فقط أصوات لأجهزة مخيفة ومخيفة جدا

وكأننا في مصنع ... الله المستعان

وبدأت أتخيل ما يحدث لأمي وخصوصا إني رأيت خطوات العملية مسبقا

فيا الله ... ضاقت نفسي فذكرت الله

تجرأت لعدم وجود أحد فقلت أكيد أمي في تلك الغرفة

فأردت الاقتراب أكثر لأسمع هل يتحدث الأطباء بشأنها

فإذا بأحد الممرضين يدخل فجأة ليحذرني من عدم تجاوز

الخط الأحمر

فأدركت بأني مخطئة فقد أسبب لهم قلقا ويؤثر سلبا على والدتي

فخرجت مسرعة من المكان بعد أن تطمنت بأن نصف المرحلة

قد انتهى و الحمد لله







................... وللحديث بقية

أم سارة
02-03-2009, 01:23 AM
الله يشافي امج يارب و يخليها لكم ..

بجد رااائعة الخااطره مبدعه يالغاليه ..

بأنتظار البقيه و الى الاماام وفقك الرحمن ..^^

احساس الدوحة
02-03-2009, 06:39 AM
بكيت وبحرقه

كأنك تتكلمين على لساني

وهذا كان حالي عند مرض ابي

الله يشفيها الوالده يارب

إسلامية
02-03-2009, 11:27 AM
وبعدها ... فتح الباب فإذا بسرير أبيض ترقدين عليه

فقال أحد أخوتي : ليست أمي

فرد عليه الآخر : ما بك ؟؟

نعم هي أمي ولكن بصورة غريبة ...

صورة متعبة منهكة ... عيناها منتفخة وتمتلئ بالدمع

حبست دموعي أمام أسرتي ... كم أنا مخطئة !!!

هيا سريعا إلى المطار قالها والدي لأحد أخوتي

أراد أن يخرجنا مما أصابنا ، فقال أحدهم

لا يزال عندي وقت وأريدها أن تراني عندما تفتح عينيها

فقال : لا بل تذهب الآن ، وتأتي بعد أسبوع لتستلم مكان أخيك

ففتحت الغالية عينيها لترى الجميع حولها ... والكل يتسابق ليكلمها

فترن كلماتهم في أذني :

حمدا لله على سلامتك ...

خطاك الشر ...

يمه تعرفيني ... يمه تشوفيني ؟

هكذا كانت كلماتهم لها وهي تنظر للجميع وتشير بالسبابة

لا تستطيع الحديث بعد ...

نظرت إلي فأحسست بخنجرا في صدري

فأغمضت عينيها مجددا

ذهب الجميع ... بقيت معها لأني مرافقتها

يا الله ... كم هي مرعبة تلك الليلة

أمي نائمة وأسمع أناتها ... يارب لطفك بها

الأجهزة لا تتوقف عن الإزعاج

فأقفز تارة لهذا الجهاز ، وتارة لذلك الجهاز

ومرة أخرى لأرى نسبة الدم الخارج منها

يا الله ... ليلة اسأل الله تعالى أن لا يذيقها لأحد

فقلت لا فائدة من دوراني بين الأجهزة

فالليل طويل فعمدت إلى الاستغفار والدعاء إلى أذان الفجر

وما أن أشرقت الشمس ، حتى فتحت عينيها

وهنا كان الدعاء والاستغفار قد أعادني إلى أحسن حال

فسلمت عليها ...

فسألتني : من أتى بالورد ؟ أكيد فلان

فقلت نعم ... فحمدت الله مادام إنها تكلمت وسألت

إذا عدت مرحلة الخطر

دقائق معدودة نظرت إلي ثم نامت مجددا

يا إلهي ... ماذا أصابها ؟؟





................ وللحديث بقية

إسلامية
02-03-2009, 11:29 AM
الله يشافي امج يارب و يخليها لكم ..

بجد رااائعة الخااطره مبدعه يالغاليه ..

بأنتظار البقيه و الى الاماام وفقك الرحمن ..^^




اللهم آآآآآآمــــيـــن

بارك الله فيكِ أختي أم سارة

والله يحفظ لك كل من تعزينه

اللهم آمين

وفقك الله لما يحبه ويرضاه

إسلامية
02-03-2009, 11:34 AM
بكيت وبحرقه

كأنك تتكلمين على لساني

وهذا كان حالي عند مرض ابي

الله يشفيها الوالده يارب



أخيتي إحساس الدوحة ... عذرا إن آلامك ما كتبت

ولكنها مشاعر ومواقف قد تمر بالجميع

فما بالك أخيتي إن رأيتي الوالدين يمرضون بنفس السنة ولشهور طويلة ...


الحمد لله هما الآن بأحسن حال ، فاللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ..



جزاك الله خيرا أختاه ، ووفقك الله لما يحبه ويرضاه

أم سارة
03-03-2009, 03:17 AM
ربي يحفظها ويخليها لكم ..

متابعه لج يالغاليه ..

إسلامية
03-03-2009, 10:06 PM
ربي يحفظها ويخليها لكم ..

متابعه لج يالغاليه ..



اللهم آمين


جزاك الله خيرا على المتابعة أختي أم سارة

إسلامية
04-03-2009, 10:33 PM
فهرعت إلى الممرضة إن استدعي الطبيب لأن أمي لا تفيق

تفتح عينيها و تقول كل ما حولي يتحرك ويدور

ثم تعود لسبات عميق

ويزداد خوفي بمرور الوقت

يأتي الطبيب مبتسما مبشرا بأنها في أحسن حال

فأحمد الله تعالى على ذلك

ولكنها لا زالت في حالة من عدم الوعي رغم مرور يومين

فأحدث نفسي ليلا إلى متى تبقى كذلك !!!

سأطلب الطبيب مجددا ..

قالت لي الممرضة سنزودها بالدم لأنها فقدت الكثير

فقلت نعم ... لعل هذا هو سبب عدم وعيها

ثم اليوم الثالث ... يا إلهي

فجاء الطبيب ... فتغير وجهه !!!

أين ابتسامته ؟؟

ينظر لأمي مستغربا حالها ...

فيناقش مساعديه بغير العربية

فأوضحت له أن الدواء قد يكون غير مناسب لها

فيعترض أحد مساعديه ..

فيصرخ الطبيب قائلا : يجب تغيير الدواء حالا


وغدا بإذن الله تقف على رجليها ....


وها أنا استبشر بهذا اليوم الجميل

يوم هي من أيقظتني فيه للصلاة

سلمت عليها وشعرت بأنها مختلفة جدا جدا رغم عدم حركتها

ولكن الوجه يشير لي بإختلاف بإذن الله

أفطرت ثم حان وقت العلاج الطبيعي

يجب أن تقف على رجليها في اليوم الثالث

يا الله ... تقف

يارب ساعدها

أنا متوترة ... بل خائفة

حاولت الاقتراب لمساعدتها

ولكن ....لا

يجب أن تقف بنفسها

بدأت تضع رجليها على الأرض

هي خائفة جدا ... وأنا متوترة

المسكينة تشعر بثقل رجليها

وتخشى من جروحها

بصراحة لا ألومها

فقلت لها : أماه اثبتي وقولي يارب

فبدأت تردد : يارب .. يارب

وهكذا ولله الحمد والمنة بدأت تخطو

خطوة ثم خطوتين ثم ثلاث

في نفس المكان ..

فوالله لعلها أكبر فرحة مرت في حياتي

ومن اليوم ستبدأ رحلتها الجديدة

مع العلاج الطبيعي الذي يتطلب

من الصبر ما الله به عليم






................ وللحديث بقية

نــ_الحمام_ـوح
05-03-2009, 05:28 PM
الســـلام عليكم ..


عجباً لخلق الله ..!


رباااااه ..

أي صبر قد لاقيته هناك ..؟!

بل أي حب وحنان تكنينه لها .؟!


أين تلك المشاعر في زمننا الحالي ..؟!

بل أين هو الإيــمان بالله .؟!


صــبرتي ونــلــتي أخــيتي ..


أحــزنني أن تــكون هــكذا هــي حالك ..

وأبــكانــي أن يـمر شــخص آخر بــمعاناة لــم أذق طــعم الراحــة فـــيها ..

لــحــظات خطها قلــمك هـنا ..

وغُـــرست في قلبي من هــناك ..

أعـــمـــانــي سمــها الدامــي ..

وأعادتـــي لــذكـــرى لــم أنســها بـــعد ..!


شـــفى الله كـــل ألـــم قـــد ذقتــيه ..

ورد لـــك بســـمة أمـــك وأعـــاد لــها الصـــحة والعـــافيــة ..


أخـــيــتي ..


ســأدعـــو لـــك مـــن كــل قـــلــبي ..

تمـــامــاً كـــما كــنت في وقــت سابـــق ..




" فـــي حفــظ الله . ."

إسلامية
05-03-2009, 10:06 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


كلماتك طغت على كل ما كتبت


كلماتك أخيتي نوح الحمام


لم تدع لي مجالا للرد


اسأل الله تعالى أن يجعل كلماتك الصادقة في ميزان حسناتك


اللهم آمين


تشرفت بمشاركتك أختاه


وفقك الله لما يحبه ويرضاه

إسلامية
11-03-2009, 01:53 PM
ثم توالت الأيام وبشارات الأمل تتجدد

بدأت تخرج معي إلى ممر المستشفى

وبدأت تمشي بمساعدة عكازيها

وكل من في الطريق يرحب بها

ويشجعها ...

ورأيت من قد سبقوها بأيام يسيرون بكل ثقة


رأيتهم من دول مـختلفة

ولكن جمعهم المرض والمكان


وأنا في قمة فرحي وابتهاجي أسير معها بحذر


مرة يمينا ... ومرة أخرى شمالا

ومرة أمامها ... ومرة خلفها

أخاف أن تسقط أو تتعثر

مخاوفي كثيرة ...

ولا زالت هذه المخاوف تراودني حتى الآن

فسألتني يوما : ما بك ؟؟

لماذا لا تثبتين في اتجاه واحد ؟

فقلت لا شيء ...

سوى إني أخاف أن تسقطي أو تتعثري أو تشعري بدوار

فقالت لي : وهل ستمنعين قدر الله ...

فقلت لها : لا

فقالت : يا بنتي الله الحافظ

فقلت : ونعم بالله

فتوالت الأيام بخير ونعمة وعافية

ومعاناة العلاج الطبيعي تستمر

ولكن الصبر مفتاح الفرج

فاعذريني يا أمي ان قسوت عليك يوما

نعم ... اعلم أن آلامك كبيرة

ولكني اعلم أن النفس البشرية المتألمة قد تضعف أيضا

لذلك اعتذر ....

اعتذر إن أجبرتك على علاج صعب

اعتذر من جميع تصرفاتي التي تبدو قاسية

ولكنك يا أمي تعلمين أني أريد لك الأفضل

أماه ...

لعل خوفي عليك أجبرني أن أفعل هذا


ورغم كل هذا لم تقولي لي ذلك أبدا ...

ولكني أنا من أشعر به ...


لذلك فإني ...

اعتذر لك من كل قلبي






............... وللحديث بقية

المتغلي
11-03-2009, 06:10 PM
الله يسعد هالام بهالبنت ويجعلها تلبس ثوب الصحة والعافيه

إسلامية
12-03-2009, 01:47 PM
الله يسعد هالام بهالبنت ويجعلها تلبس ثوب الصحة والعافيه




اللهم آمين


جزاكم الله خيرا أخي الفاضل


ونسأله سبحانه أن يحفظ أمهاتنا أجمعين ... اللهم آمين

إسلامية
14-03-2009, 01:46 AM
بدأنا نسير ثلاث مرات باليوم

بعد إن كانت مرة واحدة

بدأت تثني ركبتها قليلا

الحمد لله ..

فعلا معاناة وألم ولكن

نسأل الله لها ولمرضى المسلمين بالشفاء العاجل

وذات ليلة بعد أن هدأ المكان من الزوار

وأصبحت الممرات خالية

خرجنا كعادتنا للسير قليلا
وفي نهاية الممر وفي إحدى الغرف

كان الباب مفتوحا

فرأيت امرأة ممددة على السرير

تناديني وتشير لي بيدها

رأيتها فقلت لأمي المرأة تنادينا

لندخل ...

فقالت : نعم لعلها تريد مساعدة

دخلنا فسلمنا فإذا بإبنتها بجوارها

يا الله

المرأة مريضة وحالتها صعبة

جرحها لم يندمل بعد

رغم مكوثها أكثر من شهر

وذلك لتعدد أمراضها

أعانها الله

فكانت المسكينة تريد أن تتعرف علينا

تريد من يتحدث معها

وعندما سألتها لماذا تتركون الباب مفتوحا

لأنه قد يمر الرجال من هذا المكان

فقالت أترك الباب مفتوحا لأتنفس

لأني بإغلاقه أختنق ...

وما أن كشفت لنا عن جرحها

إلا وتغير وجه أمي

ولم تحتمل البقاء لثانية

خرجت بدون وعي ولا سلام

لعل ما رأته قد زاد من آلامها

لا أدري ماذا أصابها !!!

فسلمت عليهن ووعدتهن بزيارة أخرى

ولحقت بأمي وقلت لها يا أمي

الحمدلله أنتي أفضل حالا من هذه المرأة

فقالت الحمدلله

الحمد لله أنتي تسيرين وإن كانت خطواتك لا تزال ثقيلة

ولكن هي شهر كامل لم تتحرك

ولا ندري إلى متى سيستمر وضعها هكذا ؟!!

أعانها الله وأعان ابنتها على برها والوقوف بجانبها

اللهم آمين


بعد أسبوعين ... عدنا إلى الوطن

ولم ينتهي العلاج بعد ...

لا بد من عام كامل

يا الله

كم هي أيام طويلة وساعات ثقيلة


كانت تمر بك يا أمي ..



نعم أحمد الله تعالى أنك كنتي تتقدمين

يوما بعد يوم


وأحمد الله تعالى أن رزقني مرافقتك

ليلا ونهارا


وأحمد الله تعالى أن أبدلك حالا أفضل

***

فيا له من يوم جميل حين تركتي عكازك

وكنت سابقا لا تستغنين عنه ..


ويا لها من نعمة عظيمة حين أراك تمشين

لوحدك بكل ثقة واطمئنان ...


وكنت سابقا تتخشبين من جلسة بسيطة ..



ويا لها من نعمة كبيرة حين أشعر

أن آلامك قد ذهبت

بعد إن كنت لا تنامين الليل من الألم ...



ولكني أقول لك ...


أماه بعد عام


إني افتقد يدك التي كنت تضعينها في يدي

عند دخولك وخروجك

أماه بعد عام


افتقد حرارة وثقل ذراعي عندما كنت

تستندين عليها

أماه بعد عام


أشعر بأن ما مضى كان حلما

وأذن الله تعالى له أن يكون خيرا


أماه بعد عام

أقول لك بأني كنت أحبك ....

ولكن بعد عام ...

زاد حبي لك ...




فأسأله سبحانه أن يمتعك بالصحة عاما بعد عام بعد عام بعد عام بــعـــد عـــــــــــــــام


اللهم آمين

ترانيم الحزن
14-03-2009, 01:53 PM
امين يارب العالمين

كلماتك ادمعت عيني
واشعرت قلبي بألم غريب
اشعر بخوف من هذه اللحظات
وكم اتمنى ان لا تتكر هذه الحادثة من جديد
واسأل الله ان تدوم صحتك وصحت والدتك
كلماتي تقف عاجزة عن التعبير
اشكرك جزيل الشكر

تقبلي مروري

إسلامية
14-03-2009, 09:36 PM
بارك الله فيك أختي ترانيم


واسأل الله تعالى أن يجعل حياتك سعيدة في طاعته سبحانه


اللهم آمين


وفقك الله لما يحبه ويرضاه

الشقردي
03-04-2009, 12:50 PM
عشت مع كل كلمة

وكل مشاعرك الجميلة

مع اغلى الناس


نسأل الله ان يجعلها بصحة وعافية

وان تكون بابك للجنة

محمد الخالدي
03-04-2009, 01:54 PM
كثيير من هاللحظات عايشتها

:


الله يشافيها ويشافي جميع المسلمين يارب

إسلامية
03-04-2009, 11:35 PM
عشت مع كل كلمة

وكل مشاعرك الجميلة

مع اغلى الناس


نسأل الله ان يجعلها بصحة وعافية

وان تكون بابك للجنة



اللهم آمين

جزاك الله خيرا أخي الفاضل على طيب مرورك ومشاركتك

وفقك الله لما يحبه ويرضاه

إسلامية
03-04-2009, 11:36 PM
كثيير من هاللحظات عايشتها

:


الله يشافيها ويشافي جميع المسلمين يارب





اللهم آمين

بارك الله فيك أخي الفاضل ووفقك لكل خير