المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : للذكرى والتاريخ (2) غزو العراق للكويت


الشقردي
03-08-2007, 10:42 PM
http://www.tarbya.net/Images/iraq1.jpg

فجر يوم الخميس 2-8-1990م، اجتاحت جحافل جيش العراق أراضي جارته الصغيرة، الكويت، بهدف ضمّ تلك الدولة إلى العراق.

وقد أعلنت الحكومة العراقية يوم 9-8-1990م، إلغاء الكيان السياسي الكويتي عن الخارطة العالمية، وذلك بالإجراءات التالية:

- إلغاء جميع السفارات الدولية في الكويت على اعتبارها أرضٍ عراقية.

- إعلان الكويت المحافظة(19) للعراق وتغيير أسماء الشوارع والمنشآت ومنها تغيير اسم العاصمة الكويتية.


http://www.majaless.com/up/uploads/eacb28df71.jpg

كيف بدأت المشكلة ؟؟؟؟

http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/images/Entertainment/2006/3/thumbnails/T_392b8441-93ae-49cd-bf93-ef427434beee.jpg

تبدأ الازمة في 23 سبتمبر 1989، حينما زار العاصمة العراقية أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح، وقلده الرئيس العراقي صدام حسين أعلى وسام عراقي، لم يثيرا موضوع الحدود بينهما، حتى يتجنبا إفساد جو الزيارة. ولكن أحد الوزراء الكويتيين، المرافقين للأمير، أثار نقطة مع الدكتور سعدون حمادي، نائب رئيس الوزراء العراقي للشؤون الخارجية؛ إذ سأله عمّا إذا كان يرى الفرصة ملائمة لعقد معاهدة عدم اعتداء، بين العراق والكويت، على غرار المعاهدة، العراقية السعودية. وكان رأي الوزير الكويتي، أن عقد مثل هذه المعاهدة، يؤدي إلى اطمئنان الخواطر. وكان تعليق الدكتور سعدون حمادي، أنه قد يكون من الملائم ترتيب الخطى، فيجب، أولاً، التفاوض في ترسيم الحدود ثم مسألة معاهدة عدم الاعتداء. ومنذ سبتمبر 1989، احتدمت الخلافات في موضوع آخر، هو موضوع أسعار النفط، وحصص منظمة "الأوبك"، وتزايدت درجة الحرارة بين البلدَين. ففي يناير 1990، زار الدكتور سعدون الكويت، حيث التقى نظيره الكويتي ثم تبيّن أن مهمة الزائر العراقي، هي طلب قرض، قيمته عشرة مليار دولار، لتمكيّن العراق من مواجهة أزمته الاقتصادية بعد الحرب. وتداخلت القضايا، واختلطت قضية المساعدات بقضية الحدود، وقضية أسعار النفط، وتعقدت الأمور. و في فبراير 1990، زار الشيخ صباح الأحمد الصباح العراق، لمتابعة القضايا المتداخلة. وقد ألمح الزائر الكويتي إلى الديون السابقة ، على العراق للكويت. وأشار إلى أن الكويت، قد تستطيع تقديم 500 مليون دولار تضاف إلى الدين القديم، وأنه سيقترح شيئاً من ذلك، عند عودته إلى الكويت. ولدى بحث النقاط الأخرى، وقع سوء تفاهم غريب؛ إذ حسب الطرفان أنهما اتفقا، بينما كان كلٌّ منهما على موقفه، لم يغيّره. فقد طلب العراق تسهيلات بحْرية مثيلة للتسهيلات، التي حصل عليها أثناء الحرب ضد إيران. وطلب، كذلك، تطبيق معاهدة الدفاع المشترك بين البلدَين. وظن الدكتور حمادي أن نظيره الكويتي موافق. وطلب الشيخ صباح من سعدون حمادي، تشكيل لجنة لترسيم الحدود، وظن أن نظيره العراقي موافق، كذلك. وصل الرئيس صدام حسين إلى عمّان، في 23 فبراير 1990. وكان النزاع حول النفط، بين العراق والكويت، الموضوع الرئيسي للنقاش، في اجتماع مجلس التعاون العربي . و لكن اللقاء فشل بسبب التعنت العراقي و المطالبات المبالغ فيها . بعد فشل لقاء عمّان، بين قادة مجلس التعاون العربي، في 24 فبراير 1990، اقترح الملك حسين على الرئيس العراقي، صدام حسين، أن يزور هو نفسه، دول الخليج، في محاولة لعقد اتفاق بين الكويت والمملكة العربية السعودية والعراق، لمعالجة الموقف الاقتصادي العراقي. إلاّ أن الرئيس العراقي، طلب منه الاضطلاع بهذه الزيارة، نيابة عنه. في 26 فبراير، جال الملك حسين، خلال ثلاثة أيام، في عواصم المنطقة، حيث أجرى محادثات مكثفة مع الزعماء الخليجيين، ثم عاد إلى عمّان، في الأول من مارس. وفي صباح الثالث من مارس، اتصل به الرئيس العراقي، وطلب منه الحضور إلى بغداد لتعرّف آراء الكويتيين والسعوديين. ومن الفور، أرسل صدام حسين طائرة خاصة، نقلت الملك حسين إلى بغداد، حيث التقى الرجلان على مدى أربع ساعات، قدم، خلالها، الملك حسين تقريراً مفصلاً حول جولته. وسرعان ما تبين أن المفاوضات، وصلت إلى طريق مسدود، لأن الملك الأردني، لم يتلقَّ أي إشارة إيجابية من زعماء الخليج، في ما يتعلق بأهداف صدام حسين الثلاثة: أ. تسوية الخلافات الحدودية مع الكويت، ولا سيما حقل الرميلة الغني بالنفط، والواقع في المنطقة المتنازع فيها. ب. الموافقة على إيجاره جزيرتَي وربة وبوبيان، اللتين تؤمّنان له منفذاً إلى الخليج. ج. تسوية مشكلة الديون المتراكمة على العراق، خلال الحرب مع إيران.

وفي 3 مايو 1990، عاد العراق إلى شكواه المزمنة من الكويت، بسبب إنتاجها الزائد على حصتها في اتفاقات "الأوبك". فتقدم طارق عزيز، وزير الخارجية العراقي، بشكوى حول ارتفاع معدل إنتاج النفط في دول "الأوبك"، بما يشكل خطراً متصاعداً على العراق منذ أوائل يوليه 1990، بدأت تظهر، علناً، بوادر تفجر الأزمة. وظهر ذلك، بعد استقبال الرئيس العراقي وزير نفط المملكة العربية السعودية، هشام الناظر، في بغداد، في 8 يوليه، الذي نقل إليه رسالة شفهية، تخص أسعار النفط وأوضاع السوق النفطية، إضافة إلى العلاقات السعودية ـ العراقية. كما عرض المبعوث السعودي على الرئيس صدام، نتائج زيارته كلاًّ من الكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة




يوم الغزو

http://www.majaless.com/up/uploads/16278b25f0.jpg

بدأت العمليات العسكرية العراقية، في تمام الساعة 2400 [1]، أي في منتصف ليلة 1/2 أغسطس 1990، بدفْع مفرزتَين متقدمتَين، في تشكيل ما قبل المعركة، من مناطق تمركزهما، جنوبي العراق، في اتجاه الحدود الكويتية الشمالية، بهدف اختراقها، والوصول إلى مشارف مدينة الكويت. المفرزة المتقدمة الأولى، بقوة لواء مدرع من الفرقة 9 المشاة الآلية (توكلنا على الله)، مدعمة بفوج استطلاع. تتقدم على محور: أم قصر ـ الصبية ـ جسر بوبيان، ومهمتهما اختراق الحدود الشمالية للكويت، والوصول إلى منطقة البحرة، شمال خليج الكويت، في خلال 3 ساعات، ثم تواصل تقدمها إلى مدينة الكويت. والمفرزة المتقدمة الأخرى، بقوة لواء مدرع من الفرقة 23 المدرعة (حمورابي)، مدعمة بفوج استطلاع. تتقدم على محور: صفوان ـ العبدلي، ومهمتها اختراق الحدود الشمالية للكويت، ثم الوصول إلى منطقة الجهراء، غرب خليج الكويت، في الوقت نفسه الذي تصل فيه المفرزة المتقدمة الأولى إلى البحرة، ثم تواصل تقدمها إلى الوفرة.

وفي الوقت الذي بدأت فيه قوات المفرزتَين المتقدمتَين اختراق الحدود الدولية الكويتية، تحركت قوات النسق الأول (القوة الرئيسية)، من المنطقة الابتدائية للهجوم خلف مفرزتَيها. وفي الساعة 0100، يوم 2 أغسطس، بدأت هذه القوات تخترق الحدود الكويتية، من خلال قطاعَي الاختراق، بقوة باقي الفرقتَين، 9 المشاة الآلية، و 23 المدرعة. كما دُفعت الكتيبتان 65 و68 المغاوير (الكوماندوز)، مع أربعة ألوية مدفعية، بغرض إسناد أعمال قتال القوة الرئيسية المهاجمة، لسرعة الوصول إلى منطقتَي البحرة والجهراء، في الوقت المحدد.

وأثناء تقدم المفارز المدرعة العراقية، تعرضت لمقاومات ضعيفة، من جانب بعض قوات حرس الحدود الكويتية، وقوات الشرطة، التي كانت تنتشر حول مخافر الحدود المشتركة. فاشتبكت معها، ودمرتها، وتابعت تقدمها، تحت ستر نيران المدفعية والدبابات، و في اثناء القتال دارات عدة معارك غير متكافئة مثل معركة جال اللياح جال المطلاع شرقي الجهراء جال الأطراف قصر دسمان و بحلول يوم 4 اغسطس كانت القوات العراقية قد سيطرت على كامل التراب الكويتي




لماذا هذا الإجراء؟ وما هي أسباب هذا الغزو؟، هذا ما سنحاول إبرازه من خلال الفقرات التالية:

1 - الادّعاء العراقي بحقّه التاريخي في الكويت

http://www.majaless.com/up/uploads/9b9a7a4012.jpg

يرى العراقيون أن الكويت كانت جزءاً من ولاية البصرة التي تقع جنوبي بلادهم إلى أن منحها البريطانيون لأسرة "آل الصباح"، التي ما زالت تحكم الكويت حتى الآن.

لقد كانت منطقة الخليج تخضع للسيطرة العثمانية حتى أواخر القرن التاسع عشر عندما بدأت الدول الاستعمارية تسيطر على إماراتها شيئاً فشيئاً. وكانت الكويت من المناطق التي خضعت للسيادة الإنكليزية.

إن انتقال الكويت إلى أيدي الإنكليز أدى إلى نشوء خلاف دولي جديد كانت أطرافه: السلطة العثمانية وألمانيا اللتان أعلنتا أنهما لا تعترفان بتلك السيطرة... وقد اضطر العثمانيون في نهاية المطاف إلى الاعتراف بذلك "الأمر الواقع". وعقب اندلاع الحرب العالمية الأولى، وبالتحديد في تشرين الثاني/نوفمبر 1914م، أعلنت إنكلترا بأن الكويت "إمارة مستقلة تحت الحماية البريطانية".

لقد كان هذا الإعلان بمثابة "عود ثقاب" أشعل الخلاف بين الكويت الصغيرة، ودول الجوار الكبيرة، أي السعودية والعراق.

وكان من نتيجة ذلك أن اجتاح السعوديون أراضي الكويت في نيسان/أبريل 1920م، وقد انتهت المعارك حينها بصلح عقد في 1921م.

وفي عام 1922م تمّ ترسيم الحدود بين الكويت من جهة، والعراق والسعودية من جهة أخرى.

في عام 1961م، طلبت الكويت من بريطانيا، بإصرار، أن تمنحها الاستقلال، وتمّ ذلك بعد مفاوضات أسفرت عن معاهدة وُقّعت في 19-6-1961م، تضمّنت إعلان استقلال الكويت.

رفض العراق، على لسان رئيس وزرائه آنذاك، عبد الكريم قاسم، الاعتراف باستقلال الكويت، وقام بحشد قواته على الحدود مع الكويت التي قامت بطلب المساعدة من الأمم المتحدة وبريطانيا، لحمايتها من هجوم عراقي محتمل، وقامت بريطانيا بإنزال قواتها في الكويت في 1-7-1961م، وبعد احتجاجات عربية سُحبت تلك القوات لتحلّ محلّها قوة عربية، وبقيت النظرة العراقية تصبو إلى الكويت معتبرةً إياها جزءاً من أراضيها.

2 - دور النفط

يشتمل الجانب النفطي من النـزاع العراقي الكويت على نقطتين رئيسيتين، وهما:

أ - حقل الرميلة الضخم الذي يقع جزءه الأكبر (80-90%) داخل العراق والباقي داخل الكويت، وقد توقّف العراق عن استثماره أثناء حربه مع إيران، بينما واصلت الكويت استخراج النفط منه، وعندما برز النـزاع بين الدولتين، أكد العراقيون أن الكويت ضخّت من نفط ذلك الحقل ما قيمته 2,4 مليار دولار، وهي كمية تزيد على نصيبها، وهي من حقّ العراق.

ب - ادّعاء العراق أن سلوك الكويت، في السوق العالمية، أدى لانخفاض أسعار البترول ما أثّر سلباً على الاقتصاد العراقي، الذي يقوم على تصدير النفط.

3 - الدور الأمريكي ـ البريطاني

نظراً لغنى الخليج العربي بالبترول فقد صار محطّ أنظار الدول الاقتصادية الكبرى، ومداراً لتحركها السياسي، وصارت السيطرة على منابع النفط وحمايتها أولى أهداف تلك الدول.

ينقل بعض المراقبين أن سفيرة الولايات المتحدة، إبريل غلاسبي، أعطت صدام حسين ضوءاً أخضر لاجتياح الكويت ليصبح عند أمريكا مبرراً للسيطرة على الخليج.

ويقول خبراء آخرون أن أمريكا وضعت خططاً بغية وضع اليد على ثروة الخليج النفطية منذ أربعينات القرن العشرين الميلادي، وعادت وأكّدت ذلك في سبعينات ذلك القرن.

4 - دعم العراق للكويت أثناء حربه مع إيران

خاض العراق حرباً طويلة شرسة مع إيران لحوالي ثماني سنوات، من عام 1980- 1988م، وأثناء تلك الحرب وقفت دول الخليج إلى جانبه وأمدته بمعونات مالية ضخمة.

وبعد انتهاء الحرب نشبت خلافات حول طبيعة تلك المساعدات: هل هي ديون يجب إيفاءها؟ أم أنها مساعدات يجب أن تُنسى؟

...كل تلك العوامل أوصلت الأزمة إلى طريق مسدود جعل العراق يجتاح الكويت، وتدخل المنطقة على أثر ذلك في أتون من النار والدمار وقد استغلّت أمريكا وحلفاءها ذلك ليجلبوا جيوشهم، ويسيطروا على الخليج بحجة "تحرير الكويت".

http://www.greenline.com.kw/env&law/images/036_2.jpg



والحديث يطول وما ذكرناه فقط لالقاء الضوء

بشكل سريع على هذه الواقعة التاريخية

ام محمد
04-08-2007, 01:26 PM
كفيت ووفيت تقريرك عجبني وايد الله يعطيك العافية

عتيج
04-08-2007, 03:13 PM
تقرير اكثر من رائع

نقدر نستشف منه ان يوم غزو الكويت ,, هو اليوم الي بدينا فيه ننزل للقاع وبسرعه فائقه

ماعاد للثقه مكان بين الاخوان ,,

و الطمع و الجشع هو دايماُ سيد الموقف

الشقردي
04-08-2007, 07:06 PM
كفيت ووفيت تقريرك عجبني وايد الله يعطيك العافية

مشكورة اختي


سعيد بتواصلج

الشقردي
04-08-2007, 07:08 PM
تقرير اكثر من رائع

نقدر نستشف منه ان يوم غزو الكويت ,, هو اليوم الي بدينا فيه ننزل للقاع وبسرعه فائقه

ماعاد للثقه مكان بين الاخوان ,,

و الطمع و الجشع هو دايماُ سيد الموقف

وهي بداية لاحتلال الخليج مجددا

ولكن بطريقة الكاوبوي الامريكي

وبداية انحسار القيم الخليجية

حيث صاحب الاحتلال غزو فكري وثقافي امريكي

اوصلنا لمرحلة ان يدعو الخليجي ربه قائلا

اللهم انصر امريكا :cry:

HanoOoda
04-08-2007, 08:05 PM
انا كنت صغنونه ايام الحرب

الشقردي
04-08-2007, 08:16 PM
انا كنت صغنونه ايام الحرب

وهذا التقرير فيه بعض المعلومات

وهدفنا من هالتقارير تسجيل الاحداث للذكرى والتاريخ

عويشق
06-08-2007, 04:23 AM
تقرير رائع

مشكور اخوي الشقردي

مرهفة إحساس
06-08-2007, 09:29 AM
هكذا تأتي ذكرى الثاني من أغسطس،
عالم غير مستقر
أمن أقل، تفاوت طبقي أكبر
حالة مزرية في النفاق السياسي.
الثاني من اغسطس
يالا الم ذكرى ذالك اليوم.....!!!
في طفولتي عشت تلك الحرب
كنت طفله مدللـه لاتعرف في
الحياة سوى اللعب والمرح
وفجأه تعرف الخوف والدمار
والاحتلال والقنابل
والتفجير والاسر
والموت.....
لماذا .......!!!
\\
كرهت دوماً ذكرى الاحتلال
فهي ذكرى خائبة
فاشلة، جاءت
ودمرت وخربت
ولا زالت حتى الساعة.
\\
يأتي الثاني من أغسطس
ليذكرنا مرة أخرى بأن طيش الإنسان وأنانيته
تدفع للأذى المستمر
ويظل عالمنا حتى اليوم عالماً
يسوده الأشقياء والقساة
والجبابرة والقتلة والمجرمين
\\
يأتي الثاني من أغسطس
ليشعرنا بالهزيمة، فمتى يارب يستقر
هذا العالم ويكف الجبابرة
عن جبروتهم وطغيانهم؟
فتاريخ البشرية ممتلئ بالعذاب والألم
والمجد لمن رفع الجماجم على أسنة الرماح
\\
يأتي الثاني من أغسطس ليذكرنا بأولئك الذين
ذهبوا، فيعلم الله
«أنكم محفورون في القلب والوجدان
ومازلنا نشعر بعدكم بالعجز».
الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله دفن
في الثاني من اغسطس ايضا
كان مصدر الامان لطفله الحرب تلك والتي تركها الان
شابتا تسعى لخدمة وطنها ودينها
ولتترحم عليه فقد ترك في قلوب شعبه,
رجالاً ونساءً, شيوخاً وأطفالاً,
ذكرى لا ترحل لزعيم تاريخي استطاع أن يحقّق لأمته
ووطنه مكانة راسخة بين الأمم ............
\\
ياااه ياايها الثاني من اغسطس في كل عام تعود بذكرى الالم.......!!

الشقردي اعتذر عن طول ردي
فمهما اقتبسنا من حروف الابجديه العربيه
لن توازي مدى الم ذكرى ذلك اليوم
\\
لتستمر هذه السلسه فنحن بحاجه للذكرى .......!!
دمتم بحفظ الله
\\
مرهفه

الشقردي
06-08-2007, 10:01 AM
تقرير رائع

مشكور اخوي الشقردي

العفو اخي الكريم

الشقردي
06-08-2007, 10:07 AM
\\
[COLOR="darkred"]ياااه ياايها الثاني من اغسطس في كل عام تعود بذكرى الالم.......!!

الشقردي اعتذر عن طول ردي
فمهما اقتبسنا من حروف الابجديه العربيه
لن توازي مدى الم ذكرى ذلك اليوم
\\
لتستمر هذه السلسه فنحن بحاجه للذكرى .......!!
دمتم بحفظ الله
\\
مرهفه


وسيبقى الجرح ينزف

وندفع الى اليوم

اثار هذا الغزو

الذي كان مقدمة لاحتلال الخليج