المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دريمـــــة


بقايا انسان
30-04-2007, 08:47 AM
http://www.al-sharq.com/UserFiles/image/local/localnews/April2007/NEWdreamaa.gif

تتفضل صاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند حرم سمو أمير البلاد المفدى، فتشمل برعايتها التدشين الرسمي للمؤسسة القطرية لرعاية الايتام (دريمة) وذلك يوم الأربعاء القادم.. والمؤسسة القطرية لرعاية الايتام "دريمة" هي مؤسسة اجتماعية خاصة ذات شخصية اعتبارية مستقلة تتمتع بالاهلية الكاملة للتصرف وتقدم الرعاية التامة لهذه الفئة وتوفر الخدمات التي تكفل لهم الحياة الكريمة، كما ترعى من لم يتيسر له العيش داخل أسرة، ومتابعة وضعه في الأسرة الخاضعة البديلة بل تمتد جهودها لإيجاد بيئة بديلة للأطفال الذين يعيشون في أُسر متصدعة لأسباب مختلفة، قد تنجم عن الوفاة أو الطلاق أو العجز أو السجن. كما وتقدم "دريمة" نظاماً متكاملاً للرعاية والإيواء وفقاً المنهج الإسلامي من خلال الخبرات والدراسات والاستشارات لتحقيق التنمية الاسرية والتكامل الاجتماعي.

جزاها الله خير صاحبة السمو الشيخه موزه

والشكر موصول لـ دريمه

هذه هي قطر،، مع كل إشراقة صباح تسمعنا خبر يثلج القلوب فعلاً

أدعو الله بأن يوفق الجميع

الشقردي
30-04-2007, 08:49 AM
دريمة صار لها فترة طويلة

الحين بيفتتحونها

مشكور على الخبر بقوش افندي

الجوهرة
30-04-2007, 09:59 AM
يعطيك العافية على الخبر الحلو خيّو بقووووش.....!!!!

ام الزري
30-04-2007, 10:01 AM
سلمت يمناك على الخبر ..

الفرفشيه
30-04-2007, 10:03 AM
جزاها الله خير ... وعساها على القوة ..

والله يكثر من أمثالها ..



يسلمووو بقااااياااا..

احساس الدوحة
30-04-2007, 12:41 PM
اشياء كثيره نسمع عنها

وما نشوفها الا بعد وقت طويل

مبروك افتتاح المركز

تسلم عالخبر يالغلا

بوعلي
30-04-2007, 04:39 PM
يعطيك العافيه اخوي بقايا ع الخبر ...

دروب الحزن
30-04-2007, 07:46 PM
مشكور بقوشيشن ع الخبيره ..

‏فّـٍ ـاَلأحُِلأمٌـِ ـاًرسِْ
30-04-2007, 08:05 PM
جزاها الله خير
يسلموو بقوش
وعساك على القوة
^ـ^
ــــــــــــــ

عتيج
01-05-2007, 10:23 PM
خبر طيب

يعطيك العافيه

الشقردي
03-05-2007, 01:13 PM
http://www.raya.com/mritems/images/2007/5/2/2_246641_1_209.jpg

دشنت صاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند رئيس المجلس الاعلي لشئون الأسرة.. المؤسسة القطرية لرعاية الايتام دريما وذلك في حفل اقيم بهذه المناسبة في مجمع المؤسسة بالدوحة مساء أمس.

وألقت سموها خطابا خلال الحفل اكدت فيه ان رعاية الايتام هي جزء من اولويات التنمية الاسرية والتكامل الاجتماعي وتجسيد لمفهوم التكافل في دلالاته الانسانية العميقة كقيمة من موروثنا الحضاري والاجتماعي0

وأوضحت سموها أنه علي الرغم من حداثة مؤسسة دريما الا انها تجسد ذلك المفهوم الذي لا يتوقف في مقاربتها لموضوع الايتام عند حدود العطف والمواساة بل امتلاك كل مقومات احترام الانسان وتحقيق حريته وكرامته0

وأشارت سموها الي ان استعارة اسم دريما الذي يمثل اسم نبتة من نباتات الصحراء العطرة يؤكد ان ارض الصحراء المعطاء هذه لا تتوقف عن التكرم بالعطاء المتواصل فهي بذلك تعكس اصالة مجتمعنا وطيب عرقه0

ونوهت سموها بأهمية تجنيب الايتام كل مظاهر الاستغلال عن طريق التشريعات والاجراءات القانونية والتي يمكن من خلالها كفالة الامن والرعاية المستمرة لهذه الشريحة لضمان العيش الكريم الذي تستحقه زهور هذه المؤسسة.

ثم ألقي السيد نبيل علي بن علي رئيس مجلس ادارة المؤسسة القطرية لرعاية الايتام كلمة اكد فيها ان مؤسسة دريما التي تعد الاولي من نوعها في دولة قطر صرح مهم يضاف الي ما تشهده الدولة من تقدم علي كل الصعد وخاصة في المجالات الانسانية والاجتماعية التي تشكل جزءا هاما من سياسة التنمية الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدي0

وقال ان المؤسسة القطرية لرعاية الايتام التي تكرمت بتأسيسها صاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند تأتي في اطار الرسالة السامية التي تنفذها سموها في مجال التنمية الاجتماعية ودعم ورعاية الشرائح الضعيفة في المجتمع القطري من الايتام والارامل والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم ممن يحتاجون الي تكافل وتضامن المجتمع ورعاية المؤسسات الخاصة0 واكد ان المؤسسة حريصة كل الحرص علي الاستفادة من قيم التكافل والتعاون والتراحم التي يتميز بها المجتمع القطري00 كما انها استعانت بالخبرات الدولية والاقليمية لتحسين خدماتها وتقديم افضل اشكال الرعاية وعززت علاقات الشراكة والتنسيق مع المؤسسات والجهات المعنية0

بعد ذلك قامت صاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند بجولة في مجمع دريما اطلعت خلالها علي الدور السكنية التي يضمها والخدمات التي توفرها المؤسسة لرعاية وخدمة الايتام من دار للحضانة ومكتبة وناد ودار للبنين واخري للبنات للفصل في الرعاية بين البنين والبنات من عمر الست سنوات حتي الثامنة عشرة عاما.